دبريد هواميل
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15
  1. #1
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10
    croom غير متواجد حالياً

    ملف " الطاقة الشمسية"

    نقدم لكم ملفا جديدا من مصادر متعددة لتعم الفائدة لجميع مرتادي عالم التقنية والأعمال ونتمنى ان تساهموا معنا في تفعيل هذا الملف الحيوي والمهم

    الشمس بديل النفط في السعودية



    امينفيو 25-8-2011
    السعودية لها الكلمة الناهية اليوم في أسواق النفط الدولية، ويمكنها منفردة وبسرعة أن تزيد أو تخفّض إنتاجها النفطي لتلبية الحاجات العالمية. لكن هذه الصورة لن تستمرّ إلى الأبد، وقد بدأت السعودية تتهيأ اليوم للنهار حين لن يكفي مخزونها النفطي ليس فقط لتلبية الطلب العالمي، بل لتلبية حاجات سكانها إلى الطاقة الكهربائية وصناعاتها الناشئة.


    ارتفاع الطلب على الكهرباء في المملكة مع النمو السكاني والصناعي


    زاد عدد سكان السعودية ثلاثة أضعاف خلال السنوات الـ 34 الماضية، وفقاً لتقرير صادر عن مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في 2010، مع ارتفاع هذا العدد بنسبة 333% خلال الفترة الممتدة بين عامي 1975 و2009 ليبلغ 25 مليون نسمة، ما يجعل النمو السكاني في المملكة من الأسرع في العالم.

    وترافقاً مع هذا النمو السكاني المستمر، ازداد استهلاك الكهرباء في السعودية بنسبة 6% سنوياً، بحيث بات استهلاك المواطن السعودي للطاقة الكهربائية (7700 كيلو واط) يساوي أربعة أضعاف معدّل الاستهلاك الفردي حول العالم (2500 كيلو واط)، بناءً على تقرير صادر عن قسم الأبحاث لدى The Economist ومحدّث في يناير 2011.

    ولا ينحصر استهلاك الكهرباء على الأغراض المنزلية، بل من المتوقع أن يرتفع الطلب على الكهرباء من القطاع الصناعي بفضل القروض المرصودة بمليارات الدولارات، ومشاريع تطوير المدن الصناعية في جازان والجبيل وغيرها ضمن الاستراتيجية الوطنية الخمسية التي تطمح إلى أن يساهم القطاع الصناعي بنسبة 20% من الناتج الإجمالي المحلي غير النفطي بحلول العام 2025.

    ويقول الخبير الاقتصادي الدكتور فهد بن جمعه، عضو جمعية اقتصاديات الطاقة الدولية في مقابلته مع موقع AMEinfo: "إن حجم الإنتاج ما زال أقل من حجم الطلب، حيث إن الطلب على الكهرباء في السعودية ينمو بمعدل 9% سنوياً، ووصل إلى 40 جيجاواط في عام 2010، ويتوقع أن يبلغ 120 جيجاواط في عام 2032. وهذا يتطلب من شركة الكهرباء زيادة طاقة محطات التوليد الإنتاجية إلى 30 جيجاواط بتكلفة إجمالية تبلغ 300 مليار ريال، وذلك لتغطية الاحتياج الفعلي للكهرباء بحلول العام 2020".

    التحوّل التدريجي من النفط إلى مصادر الطاقة البديلة


    تواجه السعودية تحديات كثيرة في طريقها إلى تأمين موارد الكهرباء الكافية لسكانها وصناعاتها، يكمن أولها في ترشيد عبر قرار هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج برفع تعريفة الكهرباء على الصناعة، رغم احتجاج الصناعيين، مع العلم أن تكلفة الكهرباء لأكثر من 95 % من الصناعات في السعودية لا تصل إلى 3%، ما يجعلها الأقل في العالم العربي، حسب محافظ الهيئة.

    ويكمن التحدي الثاني والأبرز في الابتعاد عن النفط كمادة أولية لتوليد الكهرباء. فقد اعتمدت السعودية تقليدياً على النفط في توليد الكهرباء، لكن بات من الملحّ بالنسبة إلى السعودية أن تبتعد عن هذا النهج التقليدي، أولاً لأنه من الأكثر جدوى اقتصادياً تصدير النفط للاستفادة من أسعاره المرتفعة، وثانياً لأن موارد النفط في السعودية تقلّ شيئاً فشئياً. فإن 90% من النفط السعودي يأتي من الحقول الخمس الأساسية التي بدأ تشغيلها منذ أكثر من 30 عاماً وفقاً لدراسة لسيمونز آند سيمونز، وأنه لم يتمّ اكتشاف أي حقول جديدة بهذا الحجم. وفي هذا الحين، يستمرّ الاستهلاك بالارتفاع، إذ تقدّر إتش إس بي سي أن 1.2 مليون برميل من النفط يُحرق يومياً لتوليد الكهرباء في 2011، أي ضعفي الكمية المسجّلة في 2010.

    لذلك، بدأت المملكة تدرك ضرورة التوجه نحو مشاريع الطاقة الشمسية والنووية. ويؤكد الدكتور بن جمعه لـ AMEinfo: "إن السعودية تسعى إلى تلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية من خلال الطاقة الشمسية وغيرها من المصادر غير الهيدروكربونية (غير النفطية) كخيارات إستراتيجية تهدف لتعزيز حجم الطاقة المولدة بنسبة 50% خلال السنوات العشر المقبلة".

    فقد أوكلت شركة ألمانية بإنشاء أكبر محطة شمسية لتوليد الكهرباء (10 ميغاواط) في الظهران، كما تمّ توقيع اتفاقية مع شركة شوا شل سيسكو اليابانية والسعودية للكهرباء لإنشاء محطة شمسية لتوليد 500 كيلوواط من الكهرباء على جزيرة فرسان في البحر الأحمر.

    ويتابع الدكتور بن جمعه قائلاً: "إن السعودية بدأت في تطوير الاستعمالات السلمية للطاقة النووية، بعد الاتفاق الثنائي بين المملكة وفرنسا على أسس لتعاون واسع في مجال تطبيق الطاقة النووية، ومن المتوقع استعمال الطاقة النووية لتوليد الكهرباء في إلـ 20 عام القادمة".

    لكن لكلّ من مصدري الطاقة النظيفة تحدياتهما، كما يلحظه الدكتور بن جمعه محدثاً AMEinfo: "أبرز التحديات هي رأس المال المستثمر في موارد الطاقة البديلة مثل الغاز، والطاقة الشمسية والنووية، وكذلك الوقت الذي يبدأ فيه استعمال تلك البدائل.

    فلن يبدأ إنتاج الغاز بدلاً عن النفط إلا بحلول عام 2014، أما الطاقة الشمسية فلن يوُلَّد 5 جيجاواط منها إلا بحلول عام 2020، وسيتطلب ذلك إنفاق 100 مليار دولار".

    مشروع الربط الكهربائي الخليجي سيساهم في الاستجابة للطلب على الكهرباء


    انطلقت في 2009 المرحلة الأولى من مشروع الربط الكهربائي المتوقع اكتماله في 2012، والقائم بين السعودية، الكويت، البحرين، قطر، الإمارات العربية السعودية والأردن. وحول فعالية المشروع في الاستجابة للطلب على الكهرباء في المملكة، يوضح الدكتور بن جمعه: "إن اكتمال المرحلة الثالثة منه في أبريل 2011 يغني السعودية بعد اليوم عن بناء محطات توليد الكهرباء، حيث تزيد قدرته الإجمالية على خمسة آلاف ميجاواط. وهو يوفر خدمات نقل الكهرباء بشكل مستدام، مع إمكانية مدّ إي دولة في حالة تعرضها لانقطاع التيار الكهربائي. ومن شأن ذلك أن يخفّض بنسبة كبيرة احتياطي قدرات التوليد من إجمالي الاحتياطي المطلوب لكل دولة".

    ويعدّد الخبير الاقتصادي مزيداً من المزايا التي ستجنيها المملكة مع نظيراتها الخليجية بالربط الكهربائي "بتقليص كمية الغاز الطبيعي الذي تستهلكه دول مجلس التعاون بكميات كبيرة، ما يسمح بزيادة الكميات المتاحة للبيع وتحقيق الإيرادات الجيدة. حيث يمكن من خلال هذه السوق المشتركة لإنتاج الطاقة الكهربائية إبرام اتفاقيات ثنائية لبيع وشراء الكهرباء بشكل تجاري إذا ما أرادت الدول الخليجية فعل ذلك".

    لكنه ينوّه أنه لا بد أن يواكب هذه العملية تقدم وتحسن في عملية النقل والتوزيع حتى لا يحدث تقطع في توصيل الكهرباء للمستخدمين خاصة في ذروة الاستهلاك.
    وتوافقاً مع وجهة نظره، يؤكدّ الأكاديمي الاقتصادي الدكتور عبد الرحمن الصنيع بحديثه لموقع AMEinfo قائلاً: "أتاح المشروع إمكانية تجارة الطاقة الكهربائية بين دول مجلس التعاون، فيمكن لأي دولة من دول المجلس شراء أو بيع الطاقة من دولة أخرى بمقابل نقدي، بعد الاتفاق على السعر بينهما، وحجز السعة المطلوبة لنقلها عبر الرابط الكهربائي".

  2. #2
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً

    الهند تنشئ محطة جديدة للطاقة الشمسية بقروض ألمانية


    - الاقتصادية 10 اغسطس 2011


    وقع بنك التنمية الألماني الحكومي "كيه.إف.دابليو" بتكليف من وزارة التنمية الألمانية عقدا لتقديم قروض بقيمة 250 مليون يورو اليوم الأربعاء في العاصمة الهندية نيودلهي لتأسيس محطة للطاقة الشمسية. ومن المقرر أن يتم إنشاء تلك المحطة في ولاية ماهاراشترا غربي الهند. ووفقا لبيانات بنك التنمية الألمانية ، ستغطي هذه المحطة احتياجات نحو 400 ألف شخص من الكهرباء يوميا.
    وذكر البنك أن هذه أول محطة للطاقة الشمسية في الهند وأيضا أكبر محطة طاقة شمسية في العالم وتمهد لإعادة هيكلة إمدادات الطاقة في الهند. وقال نوربرت كلوبنبورج ، عضو مجلس إدارة البنك ، إن الهند يجب أن تلعب دورا رئيسيا في حماية المناخ العالمي بسبب نموها الاقتصادي السريع والمعتمد على الطاقة بشكل مكثف.
    وأضاف كلوبنبورج: "تمويل هذا الاستثمار الاستراتيجي في الطاقة المتجددة عبر بنك التنمية الألماني يعد إسهاما كبيرا في التصدي لتغير المناخ وتحقيق التحول إلى الطاقة المتجددة في الهند". ووفقا لبيانات البنك ، يقدر إجمالي تكلفة المحطة بنحو 370 مليون يورو. وبجانب قروض بنك التنمية الألماني المنخفضة الفائدة يشارك في تمويل المشروع شركة "ماهاجينكو" الهندية الحكومية لتوليد الطاقة بحوالي 120 مليون يورو.


  3. #3
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً

    تخزين الطاقة الشمسية يتيح استخدامها بعد الغروب



    القبس 18 اغسطس 2011




    أعلنت شركة برايتسورس عن نظام جديد يتيح لمحطات الطاقة الشمسية مستقبلاً العمل أثناء الليل. وأصبحت هذه الشركة بذلك آخر شركة لتوفير الطاقة الشمسية تطور نظاماً جديداً لتوليد الطاقة بعد غروب الشمس، وتقول الشركة إن هذه التقنية قد تقود إلى خفض كلفة الطاقة الشمسية، وتزيد من الاعتماد عليها، وجعلها تنافس مصادر الطاقة الكهربائية التقليدية الأخرى.

    فقد شيدت هذه الشركة التي مقرها في مدينة أوكلاند في ولاية كاليفورنيا، واحدة من أكبر محطات إنتاج الطاقة الشمسية في العالم. وهذه المحطة التي شيدت في أيفانبا في كاليفورنيا لن تضم تقنية التخزين، وستقوم الشركة بدلاً من ذلك بالعمل مع مرافق أخرى لتحديد أفضل وسيلة للتخزين. وتستخدم نظم الطاقة الشمسية مرايا للتركيز على أشعة الشمس، وإنتاج درجات حرارة عالية كافية لإنتاج البخار لتشغيل التوربينات، وأن إحدى مزايا نظام الحرارة الشمسية، مقارنة بالتقنيات التقليدية التي تحول أشعة الشمس مباشرة إلى كهرباء، يكمن في أن الحرارة يمكن تخزينها بتكلفة زهيدة، واستخدامها عند الحاجة لتوليد الطاقة الكهربائية، وفي كل محطات الحرارة الشمسية، يتم تخزين بعض الحرارة في السوائل التي تدور ضمن النظام، وهذا الأمر يعوض أي تذبذبات في أشعة الشمس. كما يتيح للمحطة توليد الكهرباء لبعض الوقت بعد غروب الشمس. غير أن إضافة نظم التخزين سيجعل المحطة تتغلب على الفترات الطويلة التي تغطي فيها السحب أشعة الشمس، وتستطيع إنتاج الكهرباء إلى ساعة متأخرة من الليل، أو حتى خلال الليل كله. وهذا التخزين الطويل الأمد قد تكون هناك حاجة إليه، إذا ما كان على الطاقة الشمسية توفير نصيب أكبر من الإنتاج الإجمالي للطاقة الكهربائية.


    أسلوب مختلف

    وتستخدم الشركة أسلوباً مختلفاً في عملية التخزين يقوم على تسخين الملح المذاب، الذي عادة ما يكون خلطة من الصوديوم والبوتاسيوم نايتريت، ويتم تخزينه بعدها في صهريج. ولتوليد الكهرباء يجري ضخ الملح المذاب عبر جهاز تغيير الحرارة لإنتاج البخار. ويتيح التخزين لمحطة الطاقة الحرارية العمل لساعات أطول في اليوم، وذلك حتى تتمكن من تعويض تكلفة توربينات البخار والمولدات المكلفة، وبينما تستطيع محطات الطاقة الحرارية من دون تخزين توليد طاقة كهربائية لنحو 2.700 ساعة في العام، نجد أن نظام التخزين يزيد ذلك إلى 4.300 ساعة. وهذه الزيادة في الإنتاج تعوض تكلفة التخزين وتفيض عن ذلك، وهناك دراسة صادرة عن المختبر الوطني للطاقة المتجددة قدرت أن التخزين في نظام أبراج الطاقة قد يخفض تكلفة إنتاج الكيلووات في الساعة فيما بين 25 إلى 30 في المائة. وهناك شركتان على الأقل، تقوم بالجمع فيما بين تقنيات أبراج الطاقة وتخزين الملح المذاب، فقد شيدت شركة توريسول للطاقة نظاماً في محطة طاقة حرارية بطاقة 19.9 ميغاوات بالقرب من مدينة أشبيلية الأسبانية.

    وأثبتت إمكانية تشغيل محطة الطاقة الكهربائية خلال الليل، عن طريق استخدام الحرارة المخزونة. وفي الولايات المتحدة تنوي شركة سولار ريزيرف بناء برج للطاقة مع تخزين الملح المذاب في مقاطعة يفرسايد بولاية كاليفورنيا. وقد تكون لتكنولوجيا التخزين أهمية إذا ما تمكنت تكنولوجيا الطاقة الشمسية الحرارية من منافسة اللوحات الضوئية الشمسية، التي بدأ ينخفض سعرها، وبما أن الشركة المعنية لديها محطات لا تشتمل على خزانات طاقة، وهي تنتج طاقة كهربائية بالسعر ذاته، الذي تولده المحطات التي تستخدم اللوحات الضوئية الشمسية، فإن التخزين يضيف فعالية أكبر لمحطات الطاقة الحرارية.




  4. #4
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً


    الرياض تبدأ تشغيل محطة كهرباء بالطاقة الشمسية

    9-8-2011
    بدأت شركات «شوا شل سيكيو» اليابانية و «السعودية للكهرباء» تشغيل محطة كهرباء بطاقة 500 كيلووات تعمل بالطاقة الشمسية في السعودية.
    وقال رئيس مشاريع الإنتاج المستقل في «السعودية للكهرباء» عامر السواحة: «هذه المحطة التجريبية التي تقع في جزيرة فرسان في جنوب غربي المملكة، يتوقع أن تصل إلى قدرتها الكاملة هذا الشهر».
    وأضاف: «تُشغل المحطة بقدرة 250 كيلووات وسيبدأ تشغيل النصف الآخر هذا الشهر.
    أحمال الكهرباء في الجزيرة أكثر من 25 ميغاوات. هذا المشروع متواضع لكنه بداية».
    وتطمح السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، إلى خفض استخدامها للوقود الاحفوري الذي يمكنها من أن تصدره من طريق بناء محطات كهرباء تعمل بالطاقة النووية أو المتجددة.
    ومن المنتظر أن يؤدي مشروع فرسان إلى خفض استخدام وقود الديزل لإنتاج الكهرباء في الجزيرة.
    وقال السواحة: «تحتاج هذه المشاريع الى دعم الحكومة) لتتوسع. وفي ضوء مساحة الأرض المتوافرة لنا نستطيع زيادة قدرة المحطة إلى 7 ميغاوات».




  5. #5
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً

    سوليندرا تطلب إشهار إفلاسها


    د ب
    قدمت شركة سوليندرا الأميركية للطاقة الشمسية طلبا لإشهار إفلاسها بهدف حمايتها من الدائنين قائلة إنها ستوقف نشاطها فورا وتستغنى عن 1100 عامل. وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد قدم هذه الشركة باعتبارها نموذج حملته من أجل تشجيع الاقتصاد المعتمد على الطاقة النظيفة. وتنتج هذه الشركة ما يعرف باسم "الأفلام الرقيقة" التي تستخدم لتحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء. وحصلت الشركة على أكثر من مليار دولار كاستثمار من جانب مستثمرين و535 مليون دولار كضمانات قروض من الحكومة الأمريكية.
    ولكن الشركة قالت إنها غير قادرة على منافسة الشركة الصينية الكبرى التي تقدم ألواح الخلايا الضوئية بسعر أرخص. وقالت "سوليندرا" في بيان إنه "رغم النمو القوي خلال النصف الأول من 2011 وقوة الجذب في أمريكا الشمالية مع عدد من الطلبيات على المساحات الكبيرة من أسطح الخلايا الضوئية فإن سوليندرا لم تتمكن من إنجاز مشروعاتها الكبرى بالسرعة اللازمة التي تمكنها من المنافسة على المدى القريب مع المصنعين الأجانب ذوي الموارد الأكبر".
    وذكرت الشركة انها تعتزم تقديم طلب للحماية من الإفلاس وفقا للفصل 11 من قانون الشركات الأمريكي في الوقت الذي تعيد فيه تقييم الخيارات المتاحة أمامها بما في ذلك بيع أو الترخيص باستخدام التقنيات المملوكة لها. ولم تكشف الشركة عن حجم ديونها.

  6. #6
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً


    60 مليار دولار حجم السوق

    تباطؤ صناعة الطاقة الشمسية العالمية يجبر الشركات على الاندماج



    الاتحاد عن : «فايننشيال تايمز»
    ترجمة عماد الدين زكي


    3-9-2011
    منذ قرابة عام مضى لم تكن شركات قطاع الطاقة الشمسية في أنحاء العالم تسعى إلى الاندماج نظراً، لأن هذه الصناعة كانت تمر بفترة ازدهار، نتيجة قوة الطلب من أسواق أوروبية مثل إيطاليا وألمانيا.


    ومع زيادة مصانع معدات الطاقة الشمسية بنسبة فاقت الضعف العام الماضي ليبلغ حجم سوق الطاقة الشمسية 60 مليار دولار قال أحد المحللين آنذاك “إن شركات تصنيع معدات الطاقة الشمسية كافة غير معنية بعمليات الاندماج، نظراً للرواج الذي تشهده”.


    غير أن الوضع تغير خلال الأشهر الستة الفائتة. ذلك أن تقليص حزم الدعم الحكومية والاستثمار المفرط في زيادة سعة الإنتاج العام الماضي ترتب عليهما ركود حاد. إذ أن أسعار الخلايا والرقائق الشمسية المتداولة في السوق هبطت بنسبة 40 في المئة تقريباً منذ مطلع عام 2011، وهي الآن أدنى من ثمن تكلفتها في العديد من المصانع. ومن المتوقع ألا يشهد قطاع تصنيع معدات الطاقة الشمسية نمواً يذكر هذا العام.

    وقال بعض القائمين على صناعة الطاقة الشمسية ومحلليها إن هذه لحظة فارقة ستشهد اضطرار الشركات الأضعف الى التخارج أو الاندماج في الوقت الذي تتوجه فيه الشركات الرائدة في هذا المجال - وهي شركات التصنيع الصينية المتكاملة رأسياً - نحو الانسحاب من هذا النشاط.وقال أندرو بيب المدير التجاري لشركة سنتك إحدى أكبر شركات تصنيع ألواح الطاقة الشمسية في العالم: “شهدنا نمواً هائلاً لنحو عشر سنوات، ولكن ذلك سيتغير خلال العام المقبل، وخلال الفترات الربع سنوية القليلة المقبلة سيكون هناك عرض يفوق الطلب على الألواح الشمسية”.


    أيضاً مع ورود مزيد من إمدادات المواد الأولية خلال الأشهر المقبلة قال محللون في بنك مورجان ستانلي إنه سيكون هناك تراكم مزيد من أرصدة المواد خلال النصف الثاني من هذا العام وانخفاض في الأسعار وتقليص لطاقات الإنتاج واندمـاج بين المصنعين الذين يعانون ارتفـاع التكلفـة وخصوصاً أولئك المصنعين الذين لا ينتجون على نطاق واسع.


    ويتمثل أحد أسباب توجه صناعة الطاقة الشمسية نحو الاندماج هو أن الشركات الكبرى تحظى بميزات كبيرة من حيث التكلفة. إذ أنه ثبت أن مضاعفة الإنتاج يؤدي الى خفض التكاليف الى الخُمس، حسب تقرير اشترك في إصداره الجمعية الأوروبية لصناعة الفوتو فولتيه وجماعة السلام الأخضر هذا العام.
    ويعتقد بيب أن الزيادة المفرطة في المعروض ستدفع بالشركات نحو الجودة والتمييز بين الأسماء التجارية، حيث قال: “هذه هي نهاية سلعة معدات الطاقة الشمسية وليست البداية”. وفي هذا الصدد فإن لشركات التصنيع الصينية الرائدة مثل سنتك وبينجلي وترينا سولار ميزة يرجع سببها إلى شهرة اسمها التجاري وتكاليفها المنخفضة.
    وهناك بالفعل مؤشرات إلى اضطرار صغار المصنعين إلى الانسحاب من هذا النشاط. في ذلك قال نيتين كومار المحلل في بنك نومورا إن أسعار معدات الطاقة الشمسية المستعملة هبطت إلى نصف ما كانت عليه من سنة مضت ما يشير إلى أن المصنعين يغلقون مصانعهم أو يشهرون إفلاسهم.
    غير أنه وسط هذا التباطؤ ربما تكفل زيادة الطلب الصيني على معدات الطاقة الشمسية نوعاً من الدعم لمصنعي الألواح الشمسية، فيما أكدت بكين طموحاتها في مجال الطاقة الشمسية، حيث أقرت مؤخراً حوافز مالية لمشروعات الطاقة الشمسية.


    وباستثناء صفقة استحواذ شركة جي إيه سولار الصينية التي تصنع الخلايا الشمسية على شركة سيلفر ايج هولدنجز التي تصنع الرقائق الشمسية مقابل 172 مليون دولار في شهر أغسطس لم يكن هناك سوى القليل من الاندماج والاستحواذ خلال الأشهر القليلة الماضية. في ذلك قال أحد التنفيذيين في أحد صناديق الأسهم الخاصة الدولية إنه درس موضوع الاستثمار في شركات تصنيع معدات الطاقة الشمسية، إلا أنه لم يتخذ إجراء فعلياً، معللاً ذلك بأنه من الصعب البحث عن الهدف الملائم الذي يرغب أيضاً في البيع.



    وأضاف أن هناك أيضاً مسألة عدم وجود سوى فروق طفيفة تكنولوجية بين كبريات شركات التصنيع.
    وقال أحد مصرفيي الاستثمار المتمركز في تايبيه: “يبحث المستثمرون عن صفقات مربحة”. ويضيف أن النشاط قل في هذا المجال بالنظر الى أن العديد من شركات الطاقة الشمسية تعتبر أن بيع حصة في شـركاتهم بمثابـة المـلاذ الأخير لجمـع التمويـل. وتساءل المصرفي: “إذا تمكنت هذه الشركات من الحصول على قرض جيد أو طرحت اكتتاباً عاماً لجمع التمويل فلماذا تبيع حصصاً لأحد المستثمرين الاستراتيجيين أو الماليين؟”.
    وأكثر من تضرر من هذه الأزمة هي شركات التصنيع التايوانية التي غالباً ما تتخصص في جزء واحد فقط من سلسلة التوريد، حيث هبطت أسهم شركات موتيك وسانيو أميركان وجنتك التايوانية بنسبة الخُمس من ذروة أسعارها في مطلع هذا العام.


    غير أن عدداً من شركات التصنيع التايوانية استطاعت جمع التمويل عن طريق طرح اكتتاب أسهم مدروس، حيث جمعت شركة سانيو أميركان التي تصنع الرقائق الشمسية 200 مليون دولار في شهر سبتمبر 2010، كما جمعت نيو سولار مصنعة الخلايا الشمسية 132 مليون دولار في شهر أغسطس الماضي.





  7. #7
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً

    الأردن يدشن أول محطة شحن كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية في العالم

    31-8-2011
    بدأ الأردن تدشين أول محطة شحن كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية، في مشروع يعد الأول من نوعه بالعالم، من خلال الاستعانة بمجموعة من الشركات العالمية والمحلية، وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتعاون الدولي.
    وطبقًا لما أفادت به وكالة يونايتيد بريس انترناشيونال، كما أوضح المسئولون بمدينة الحسن العلمية- داعمة المشروع- أن تلك المحطة تهدف إلى تأمين مصادر الطاقة النظيفة لشحن السيارات الكهربائية وتزويدها بالطاقة المتجددة وبالتالي خفض نسبة انبعاث الكربون في الجو ومن ثم تقويض التلوث البيئي.
    وفضلًا عن خفض الانبعاث الحراري، يهدف المشروع إلى تطوير قطاع التكنولوجيا في المملكة الهاشمية، حيث تم اختيار الأردن لتنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي والحيوي نظرًا لوفرة مصادر الطاقة المتجددة فيه، واهتمام حكومته بمشروعات تكنولوجيا الطاقة المتجددة، لا سيما وأن لحكومة الأردنية تسعى إلى تطوير وسائل نقل عام تعتمد على مصادر الطاقة المتجددة وسيارات كهربائية ومحطات شحن ستعمل على تشجيع السياحة البيئية.
    وتعمل على تنفيذ المشروع كل من شركة "نيت انيرجي" الأردنية وشركة "نيسان الأردن" للسيارات، ومجموعة من الشركات العالمية هي شركات "آل سيل" الامريكية و"نيسان" اليابانية و"دي بي تي" الفرنسية و"ماترا" الفرنسية و"صن فوكس" الأمريكية

  8. #8
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً



    أرامكو تخطط لإنتاج خلايا شمسية مع شوا شل


    محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في فرسان التي دشنتها شوا شل والشركة السعودية للكهرباء.


    طوكيو – رويترز


    أفادت صحيفة نيكي الاقتصادية اليابانية اليوم أن خالد الفالح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية يتطلع لبدء إنتاج الخلايا الشمسية في السعودية في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام في مشروع مشترك مع شوا شل سيكيو اليابانية التي تنتج الخلايا الشمسية الرقيقة. ونقلت الصحيفة عن الفالح قوله في مقابلة انه إذا استطاعت أرامكو تطبيق تكنولوجيا شوا شل في السعودية فان هذا سيسهم بشكل كبير في تحقيق هدف المملكة الرئيسي المتمثل في تنويع الأنشطة الصناعية.

    وقال متحدث باسم شوا شل إن الشركتين تدرسان هذا المشروع لكن لم يتم بعد الاتفاق على التفاصيل. وفي 2009 وقعت أرامكو وشوا شل اتفاقا لبناء منشات صغيرة للطاقة الشمسية في المملكة. ودشنت شوا شل والشركة السعودية للكهرباء هذا العام محطة كهرباء بالطاقة الشمسية قدرتها 500 كيلووات في السعودية.




    وتتخصص شوا شل في الخلايا الشمسية المصنعة باستخدام النحاس والانديوم والسيلينيوم. وهذه المواد ليست بنفس كفاءة الخلايا الشمسية التقليدية المصنعة من البولي سيليكون في تحويل الضوء إلى كهرباء لكنها أقل تكلفة وهو عامل سيكون مهما في المستقبل. وتدرس شوا شل -المملوكة بنسبة الثلث لرويال داتش شل وبنحو 15% لارامكو السعودية- إنشاء مصنع رابع للخلايا الشمسية وهو ما قد يكون أول منشأة للشركة في الخارج.

  9. #9
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً


    "قطر لتقنيات الطاقة الشمسية" تُنشئ أول مصنع لإنتاج البولي سيليكون بمليار دولار

    الراية

    أعلنت أمس شركة "قطر لتقنيات الطاقة الشمسية" (QSTec) عن توقيع عقد لإنشاء مصنع لإنتاج "بولي سيليكون" في قطر، بقيمة مليار دولار أمريكي تقريباً .
    وتستهدف شركة "قطر لتقنيات الطاقة الشمسية" من إنشاء المصنع، إنتاج ما قدره 8000 طن متري من البولي سيليكون المتعدّد البلورات عالية النقاوة سنوياً، كمرحله أولى، ومن المزمع الانتهاء من العمليات التنفيذية للمصنع في النصف الثاني من عام 2013، وسوف يتم تصميم وإنشاء المصنع بحيث تتم توسعته في المستقبل على مساحة 1.2 مليون متر مربع بمدينة راس لفان الصناعية في المنطقة الشمالية الشرقية من دولة قطر، والتي تُعدّ القلب النابض لمصافي وصادرات قطر من الغاز الطبيعي المسال.


    وانطلاقاً من رؤية قطر للاستدامة، تهدف شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية الاستفادة من الموارد الطبيعية الهائلة للبلاد ومرافقها البحثية المتقدمة لتصنيع وتطوير تقنيات الطاقة الشمسية ليعود بالنفع والفائدة ليس فقط على قطر وحدها، بل سوف يكون له أثر إيجابي على جهود حماية البيئة على الصعيد العالمي أيضاً.


    من جانبه صرح الدكتور خالد الهاجري، عضو مجلس الإدارة و الرئيس التنفيذي لشركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية، قائلاً: إن العالم لا يملك سوى قدر محدود من طاقة الوقود الأحفوري المتاح، وهو ما يتطلب أن نطوّر ونصنع تقنيات الطاقات المتجدّدة من أجل مستقبلنا، وإننا حين توجّهنا للاستفادة من احتياطيات الطاقة التي تملكها قطر اليوم في تصنيع البولي سيليكون، الذي يُفيد بدوره في ابتكار مجموعة من تقنيات ومنتجات الطاقة الشمسية، فإننا نُقدّم يد العون للجهود العالمية الرامية إلى التحوّل نحو المزيد من ذلك المزيج المتنوّع من حلول الطاقة النظيفة.


    وقال: نتمتع في قطر بتوافر الثروات الطبيعية في باطن الأرض المتمثلة في الغاز الطبيعي الذي تم استغلاله وتحويله الى غاز مسال ويتم تصديره للخارج، وبالقدر نفسه فإننا نتمتع بطاقة شمسية هائلة، نمتلك رؤية متكاملة لاستغلالها بكل الوسائل الممكنة وبلا حدود ما يعكس ترجمة حقيقية لرؤية دولة قطر 2030، في تنوع مصادر الطاقة وتجديدها، وذلك تحت الرعاية الكريمة والدعم اللا محدود من سمو أمير البلاد المفدى .


    وقد أرست شركة "قطر لتقنيات الطاقة الشمسية" عقد إنشاء مصنع البولي سيليكون على "مجموعة بونج لويد" (Punj Lloyd Group)، حيث يتضمّن العقد تقديم خدمات هندسة وتوريد وإنشاء المرحلة الأولى من تنفيذ مصنع السيليكون المتعدّد البلورات ( بولي سيليكون ) الذي يُعدّ الأول من نوعه في قطر، وتعد "مجموعة بونج لويد" إحدى مجموعات الشركات الرائدة في مجال الهندسة والتوريد والإنشاء، والتي تتخذ من مدينة جورجاون بالهند مقراً لها. وقد فازت المجموعة بالعقد استناداً إلى عملية تقديم عطاءات تنافسية، كما أن لها وجوداً كبيراً في دولة قطر في تصميم وتوريد وتنفيذ المشاريع الرئيسية لقطاع النفط والغاز.


    هذا، وتُعدّ شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية ( ش. م. ق)، التي أُنشئت عام 2010، مشروعاً مشتركاً بين مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وشركة "سولار وورلد" وبنك قطر للتنمية. وهي أول استثمار رئيسي لمؤسسة قطر في قطاع الطاقة المتجدّدة، ويُؤكّد حرص مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع على التزامها بدعم الجهود الرامية إلى تحوّل قطر من اقتصاد مبني على المواد الهيدروكربونية إلى اقتصاد قوامه المعرفة والابتكار .


    تُعدّ شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية شركة مشتركة أسّستها مؤسسة قطر عام 2010 بهدف إحداث تقدّم في قطاع الطاقة الشمسية. وهي تمثل مشروعاً مشتركاً بين مؤسسة قطر وشركة سولار وورلد وبنك قطر للتنمية، حيث تتخذ مقرّها في منطقة راس لفان الصناعية، ويرتكز نشاطها على إنتاج البولي سيليكون المستخدم في صناعة تقنيات ومنتجات الطاقة الشمسية. ويتصدّر قائمة أولوياتها إنتاج البولي سيليكون بأعلى مستويات الجودة. ولضمان أعلى درجات الجودة، تعاقدت شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية مع عدد من الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة الشمسية.


    كما تُعتبر مجموعة "بونج لويد" مجموعة شركات دولية متنوّعة الأنشطة، وهي تُقدّم خدمات الهندسة والتوريد والإنشاء في مجالي الطاقة والبنية الأساسية، إضافة إلى أنها تتمتع بقدرات هندسية وتصنيعية في قطاع الدفاع. وتشتهر المجموعة بقدراتها على تنفيذ المشروعات العملاقة "في الوقت المحدّد"، ومن ثم تضمن احتفاظها بعملائها. وتمتلك المجموعة خبرات ثريّة توافرت لها من خلال النجاحات التي حققتها في تنفيذها للمشروعات في مختلف أرجاء العالم، بينما تُحافظ في الوقت ذاته على الالتزام بأعلى معايير الصحة والسلامة والبيئة والجودة.







  10. #10
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom غير متواجد حالياً


    "قطر لتقنيات الطاقة الشمسية" تُنشئ أول مصنع لإنتاج البولي سيليكون بمليار دولار

    الراية

    أعلنت أمس شركة "قطر لتقنيات الطاقة الشمسية" (QSTec) عن توقيع عقد لإنشاء مصنع لإنتاج "بولي سيليكون" في قطر، بقيمة مليار دولار أمريكي تقريباً .
    وتستهدف شركة "قطر لتقنيات الطاقة الشمسية" من إنشاء المصنع، إنتاج ما قدره 8000 طن متري من البولي سيليكون المتعدّد البلورات عالية النقاوة سنوياً، كمرحله أولى، ومن المزمع الانتهاء من العمليات التنفيذية للمصنع في النصف الثاني من عام 2013، وسوف يتم تصميم وإنشاء المصنع بحيث تتم توسعته في المستقبل على مساحة 1.2 مليون متر مربع بمدينة راس لفان الصناعية في المنطقة الشمالية الشرقية من دولة قطر، والتي تُعدّ القلب النابض لمصافي وصادرات قطر من الغاز الطبيعي المسال.


    وانطلاقاً من رؤية قطر للاستدامة، تهدف شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية الاستفادة من الموارد الطبيعية الهائلة للبلاد ومرافقها البحثية المتقدمة لتصنيع وتطوير تقنيات الطاقة الشمسية ليعود بالنفع والفائدة ليس فقط على قطر وحدها، بل سوف يكون له أثر إيجابي على جهود حماية البيئة على الصعيد العالمي أيضاً.


    من جانبه صرح الدكتور خالد الهاجري، عضو مجلس الإدارة و الرئيس التنفيذي لشركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية، قائلاً: إن العالم لا يملك سوى قدر محدود من طاقة الوقود الأحفوري المتاح، وهو ما يتطلب أن نطوّر ونصنع تقنيات الطاقات المتجدّدة من أجل مستقبلنا، وإننا حين توجّهنا للاستفادة من احتياطيات الطاقة التي تملكها قطر اليوم في تصنيع البولي سيليكون، الذي يُفيد بدوره في ابتكار مجموعة من تقنيات ومنتجات الطاقة الشمسية، فإننا نُقدّم يد العون للجهود العالمية الرامية إلى التحوّل نحو المزيد من ذلك المزيج المتنوّع من حلول الطاقة النظيفة.


    وقال: نتمتع في قطر بتوافر الثروات الطبيعية في باطن الأرض المتمثلة في الغاز الطبيعي الذي تم استغلاله وتحويله الى غاز مسال ويتم تصديره للخارج، وبالقدر نفسه فإننا نتمتع بطاقة شمسية هائلة، نمتلك رؤية متكاملة لاستغلالها بكل الوسائل الممكنة وبلا حدود ما يعكس ترجمة حقيقية لرؤية دولة قطر 2030، في تنوع مصادر الطاقة وتجديدها، وذلك تحت الرعاية الكريمة والدعم اللا محدود من سمو أمير البلاد المفدى .


    وقد أرست شركة "قطر لتقنيات الطاقة الشمسية" عقد إنشاء مصنع البولي سيليكون على "مجموعة بونج لويد" (Punj Lloyd Group)، حيث يتضمّن العقد تقديم خدمات هندسة وتوريد وإنشاء المرحلة الأولى من تنفيذ مصنع السيليكون المتعدّد البلورات ( بولي سيليكون ) الذي يُعدّ الأول من نوعه في قطر، وتعد "مجموعة بونج لويد" إحدى مجموعات الشركات الرائدة في مجال الهندسة والتوريد والإنشاء، والتي تتخذ من مدينة جورجاون بالهند مقراً لها. وقد فازت المجموعة بالعقد استناداً إلى عملية تقديم عطاءات تنافسية، كما أن لها وجوداً كبيراً في دولة قطر في تصميم وتوريد وتنفيذ المشاريع الرئيسية لقطاع النفط والغاز.


    هذا، وتُعدّ شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية ( ش. م. ق)، التي أُنشئت عام 2010، مشروعاً مشتركاً بين مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وشركة "سولار وورلد" وبنك قطر للتنمية. وهي أول استثمار رئيسي لمؤسسة قطر في قطاع الطاقة المتجدّدة، ويُؤكّد حرص مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع على التزامها بدعم الجهود الرامية إلى تحوّل قطر من اقتصاد مبني على المواد الهيدروكربونية إلى اقتصاد قوامه المعرفة والابتكار .


    تُعدّ شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية شركة مشتركة أسّستها مؤسسة قطر عام 2010 بهدف إحداث تقدّم في قطاع الطاقة الشمسية. وهي تمثل مشروعاً مشتركاً بين مؤسسة قطر وشركة سولار وورلد وبنك قطر للتنمية، حيث تتخذ مقرّها في منطقة راس لفان الصناعية، ويرتكز نشاطها على إنتاج البولي سيليكون المستخدم في صناعة تقنيات ومنتجات الطاقة الشمسية. ويتصدّر قائمة أولوياتها إنتاج البولي سيليكون بأعلى مستويات الجودة. ولضمان أعلى درجات الجودة، تعاقدت شركة قطر لتقنيات الطاقة الشمسية مع عدد من الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة الشمسية.


    كما تُعتبر مجموعة "بونج لويد" مجموعة شركات دولية متنوّعة الأنشطة، وهي تُقدّم خدمات الهندسة والتوريد والإنشاء في مجالي الطاقة والبنية الأساسية، إضافة إلى أنها تتمتع بقدرات هندسية وتصنيعية في قطاع الدفاع. وتشتهر المجموعة بقدراتها على تنفيذ المشروعات العملاقة "في الوقت المحدّد"، ومن ثم تضمن احتفاظها بعملائها. وتمتلك المجموعة خبرات ثريّة توافرت لها من خلال النجاحات التي حققتها في تنفيذها للمشروعات في مختلف أرجاء العالم، بينما تُحافظ في الوقت ذاته على الالتزام بأعلى معايير الصحة والسلامة والبيئة والجودة.







 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-07-02, 02:20 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-06-21, 08:58 PM
  3. "التجارة": اتفاق مع السعودية لتصدير 114 ألف طن بصل شهريا
    بواسطة croom في المنتدى الأغذية والمشروبات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-09, 04:24 AM
  4. "تويوتا" تستدعي أكثر من 105 ألف سيارة طراز بريوس
    بواسطة croom في المنتدى السيارات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-06-01, 09:56 AM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-01-10, 06:11 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Translate By Almuhajir
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها فقط
الساعة الآن 06:41 AM