دبريد هواميل
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 42
  1. #11
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    غلبة كفة الودائع على القروض تمنح سامبا السعودية أماناً مالياً


    الرؤية الاقتصادية - أبوظبي



    #attachments { display: none; }تتمتع «مجموعة سامبا المالية» السعودية بأمان مالي، وذلك بعد غلبة كفة الودائع على القروض، ورغم ارتفاع نسبة الإقراض في العام 2010، والذي بلغت فيه 60 بالمئة، فإنها تعتبر جيدة ومقبولة، وبإمكان البنك رفعها، ولكن سيكون ذلك على حساب الإيرادات من العمولات، حيث إن هناك جزءاً من هذه الأموال غير موجه إلى الإقراض، وإنما يوجه جزء منه إلى الاستثمارات. هذا ما أكدته الدراسة، التي أجرتها «وحدة الأبحاث والدراسات المالية» في «الرؤية الاقتصادية»، بالرجوع إلى بيانات الشركة على أساس سنوي، للمقارنة بين نتائج الأعوام 2008، 2009، 2010.

    وأشارت الدراسة إلى أن العائد على الأصول للبنك كان منخفضاً، واتضح ذلك من خلال تقسيمات الأصول، إذ لم تشكل القروض أكثر من 43 بالمئة منها، والاستثمارات 35 بالمئة، وبشكل عام، فإن نسب الربحية لدى البنك تعتبر جيدة إلى حد ما، إذا ما نظرنا إلى حجم الأصول أو إلى حجم الودائع لدى البنك، ولكنها بحاجة إلى الارتفاع لتحسين أداء الربحية لدى البنك، من خلال منح المزيد من قروضها للعملاء، وبالتالي تحقيق أفضل النتائج.

    كما ذكرت الدراسة أن مؤشر المخاطر يوضح مدى تعرض البنك لخطر القروض وبقية الالتزامات الأخرى ومدى قدرتها على مواجهة الالتزامات، من حيث حقوق الملكية أو إجمالي الأصول، ويتضح أن نسبة الخطر لدى البنك، من خلال نسبة حقوق الملكية إلى الالتزامات قد انخفضت، حيث إن قدرة حقوق الملكية على مواجهة الالتزامات قد ارتفعت، وكان ذلك نتيجة لارتفاع قيمة حقوق الملكية نتيجة لارتفاع الأرباح المبقاة، أما بالنسبة إلى القروض والسلفيات إلى الأصول فقد انخفضت كنتيجة لارتفاع حجم أصول البنك مقابل الانخفاض في قيمة القروض الممنوحة للعملاء، ما يقلل نسبة الخطر وانكشاف البنك على القروض.

    وكانت مجموعة «سامبا المالية» (شركة مساهمة سعودية) بدأت في الرياض أعمالها في العام 1980، بعد أن انتقلت إليه عمليات «سيتي بنك» في المملكة العربية السعودية، ويعمل البنك من خلال شبكة فروعه وعددها 68 فرعاً في السعودية وثلاثة فروع في الخارج، وبلغ عدد موظفي البنك بدوام كامل في نهاية السنة 3135 موظفاً، والبنك مدرج في سوق الأسهم السعودي.

    كما يقدم البنك خدمات استثمارات عالمية المستوى عن طريق شركة متخصصة تابعة ومملوكة للمجموعة، وهي شركة «سامبا» للأصول وإدارة الاستثمار (سامبا كابيتال) والمرخصة من قبل هيئة السوق المالية في المملكة العربية السعودية.

    ويقدم البنك مجموعة متكاملة من المنتجات المصرفية التقليدية، مثل القروض وتمويل التجارة وإدارة النقد والتمويل الشخصي وبطاقات الائتمان ومنتجات الخزينة إلى مختلف شرائح العملاء من الأفراد والشركات الكبرى والمنشآت الحكومية، كما يقدم حزمة من المنتجات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والمجازة من قبل هيئة الرقابة الشرعية لدى المصرفية الإسلامية في «سامبا» والتي تدار أنشطتها باستقلالية تامة. وتمارس «سامبا» نشاطاتها من خلال أربعة قطاعات رئيسة:

    - قطاع الأفراد: ويشمل الودائع لأجل والحسابات الجارية وتحت الطلب والادخار، إضافة إلى القروض وغيرها من التسهيلات الائتمانية.

    - قطاع الشركات: ويشمل الودائع لأجل والحسابات الجارية والحسابات تحت الطلب والادخار، إضافة إلى القروض وغيرها من التسهيلات الائتمانية.

    - قطاع الخزينة: ويقوم بشكل رئيس بإدارة عمليات أسواق المال والعملات الأجنبية والمتاجرة بأسعار العمولات والمشتقات المالية للشركات وكبار العملاء، كما يقوم بإدارة التمويل لعمليات البنك والحفاظ على السيولة وإدارة المركز المالي.

    - قطاع الاستثمار «سامبا كابيتال»: ويقدم خدمات إدارة عمليات الاستثمار وكافة الأنشطة لأعمال الوساطة وإدارة الصناديق الاستثمارية والأصول، سواء كانت بالتعامل أو الترتيب أو الإدارة أو المشورة أو الحفظ.

    الشركات التابعة

    - شركة «سامبا» للأصول وإدارة الاستثمارات: وهي شركة تابعة للبنك بالكامل، وذات مسؤولية محدودة لإدارة خدمات البنك الاستثمارية وأنشطة إدارة الأصول في ما يتعلق بعمليات التعامل، الترتيب، الإدارة، تقديم المشورة وحفظ الأوراق المالية، وقد بدأت مباشرة أعمالها في العام 2008.

    - «سامبا بنك ليمتد الباكستان»: وهي شركة مملوكة بالأغلبية للبنك، تأسست في باكستان للقيام بأعمال المصرفية التجارية والخدمات ذات العلاقة، وهي مدرجة في جميع أسواق الأسهم في باكستان، وفي شهر مايو 2010 تمت زيادة حصة البنك في «سامبا بنك ليمتد» من 68.42 بالمئة إلى 80.68 بالمئة، وذلك من خلال الاشتراك في إصدار حقوق أولوية من قبل «سامبا بنك ليمتد».

    - شركة «كو - إنفست أوف شور كابيتال ليمتد» (سي أو سي إل): وهي شركة مملوكة للبنك بالكامل، تأسست وفقاً لقانون جزر الكايمان لغرض إدارة بعض الاستثمارات في الخارج من خلال شركة مسيطرة عليها بواسطة «سي أو سي إل».

    - «سامبا فند مانجمنت جرنسي ليمتد»: وهي شركة مملوكة للبنك بالكامل، تأسست في جرنسي ومتخصصة في إدارة الصناديق الاستثمارية، وقد تمت تصفية الشركة بتاريخ 8 ديسمبر 2010، وبالتالي لم يتم توحيدها في هذه القوائم المالية.

    - شركة «سامبا» للعقارات: وهي شركة مملوكة للبنك بالكامل، تأسست في المملكة العربية السعودية كشركة مساهمة ذات مسؤولية محدودة بعد الحصول على موافقة «مؤسسة النقد العربي السعودي» للقيام بإدارة المشاريع العقارية نيابة عن صندوق «سامبا» العقاري.

    ومن خلال هذه الدراسة تقوم «وحدة الأبحاث والدراسات المالية» في «الرؤية الاقتصادية» بإجراء تحليل مالي للقوائم المالية الخاصة لـ«سامبا» وإظهار التغيرات التي طرأت عليا، حيث سيتم تحليل النتائج التي تم التوصل إليها على أساس سنوي للمقارنة بين نتائج الأعوام 2008 - 2009 - 2010. ومن هذه المؤشرات:

    أولاً: مؤشر السيولة

    وهو يتعلق بدرجة توفر السيولة والتي تأتي عن طريق تحويل الأصول المتداولة (قصيرة الأجل) إلى نقدية وذلك من أجل تغطية الالتزامات قصيرة الأجل والمتمثلة بالالتزامات المتداولة، أي أن هذه المجموعة من النسب تتعلق بعناصر الأصول والالتزامات قصيرة الأجل قي قائمة المركز المالي، ومن أهم النسب التي تقيس هذا المؤشر ما يلي:

    نسبة النقد والاستثمارات إلى الودائع

    وهي تبين حجم الودائع بالنسبة إلى النقد أو ما يسهل تسييله خلال فترة زمنية قصيرة، وتنبع أهمية هذه النسبة من مقدرة النقد على مواجهة ضغط الطلب على الودائع من قبل العملاء خلال فترة زمنية قصيرة.

    لوحظ من خلال التحليل المالي للقوائم المالية لـ«سامبا» بأن «نسبة النقد والاستثمارات إلى الودائع» قد بلغت 51 بالمئة، 64 بالمئة، 75 بالمئة في أعوام 2008، 2009، 2010 على التوالي، ففي العام 2009 ارتفعت هذه النسبة، حيث ارتفعت قيمة النقد والاستثمارات بنسبة 37 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 94 مليار ريال سعودي، بالمقابل ارتفعت قيمة ودائع العملاء بنسبة أقل بلغت 10 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 147 مليار ريال سعودي، حيث شكلت ما نسبته 90 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك؛ إن الارتفاع في قيمة الودائع كان أقل من الارتفاع في قيمة النقد والاستثمارات ما أدى إلى الارتفاع في «نسبة النقد والاستثمارات إلى الودائع».

    أما في العام 2010 فقد استمر الارتفاع في هذه النسبة لتصل إلى 75 بالمئة، ويعود السبب في ذلك إلى الارتفاع في قيمة النقد والاستثمارات بنسبة 6 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 100 مليار ريال سعودي، بالمقابل انخفضت قيمة الودائع بنسبة 9 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 133.5 مليار ريال سعودي، حيث شكلت ما نسبته 82 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك، ومن أهم الأسباب التي أثرت في قيمة «الاستثمارات والنقد» في العام 2010:

    - انخفضت قيمة «النقد والأرصدة لدى بنوك مركزية» بنسبة 9 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 32.6 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 17 بالمئة من إجمالي الأصول.

    - ارتفعت قيمة «الاستثمارات بالصافي» بنسبة 18 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 64.9 مليار ريال سعودي، حيث كانت الاستثمارات مقسمة على النحو التالي:

    1 - الاستثمارات المدرجة قيمتها العادلة من خلال قائمة الدخل: حيث ارتفعت بنسبة 18 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 1.96 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 3 بالمئة من قيمة الاستثمارات بالصافي.

    2 - استثمارات متاحة للبيع: حيث ارتفعت بنسبة 32 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 39.2 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 60 بالمئة من قيمة الاستثمارات بالصافي.

    3 - الاستثمارات المحتفظ بها حتى تاريخ الاستحقاق: ارتفعت بنسبة كبيرة بلغت 134 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 5.6 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 9 بالمئة من قيمة الاستثمارات بالصافي.

    4 - استثمارات الأخرى المقتناة بالتكلفة المطفأة: حيث انخفضت بنسبة 15 بالمئة عن العام 2009 وبلغت ما يقارب 21.3 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 28 بالمئة من قيمة الاستثمارات بالصافي.

    نسبة الإقراض

    وهي تدل على مقدرة البنك على تقديم قروض إضافية، وهي عبارة عن ناتج قسمة الديون الممنوحة من قبل البنك على ودائع العملاء الموجودة في البنك.

    بلغت نسبة الإقراض في سامبا 73 بالمئة، 57 بالمئة، 60 بالمئة في أعوام 2008، 2009، 2010 على التوالي، وهذا يعني أن المبالغ الممنوحة للعملاء (قروض وسلفيات) أقل من المبالغ المودعة من العملاء (ودائع) خلال فترة الدراسة، ويرجع سبب الانخفاض في هذه النسبة في العام 2009 إلى أن قيمة القروض والسلفيات انخفضت بنسبة 14 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 84 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 45 بالمئة من إجمالي الأصول، بالمقابل ارتفعت قيمة الودائع بنسبة 10 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 147 مليار ريال سعودي وشكلت ما نسبته 90 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك.

    أما في العام 2010 فقد ارتفعت هذه النسبة لتصل إلى 60 بالمئة، وهذا يدل على أن الانخفاض في قيمة الودائع البنكية قابله انخفاض أقل في نمو قيمة القروض والسلفيات الممنوحة للعملاء، حيث انخفضت قيمة القروض والسلفيات بنسبة 5 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 80.3 مليار ريال سعودي وشكلت ما نسبته 43 بالمئة من إجمالي الأصول، بالمقابل انخفضت قيمة ودائع العملاء بنسبة أكبر بلغت 9 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 133.5 مليار ريال سعودي وشكلت ما نسبته 82 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك.

    ثانياً: مؤشر الربحية

    وهي من أهم المؤشرات المالية التي تستخدم في تقييم الأداء المالي للشركة من حيث مدى تحقيقها للأرباح التشغيلية أو الصافية من خلال أصولها ومقدار ما حققه البنك من عوائد للمساهمين في حقوق ملكيتهم أو من خلال معرفة العائد على إجمالي الاستثمار في البنك، ومن هذه النسب ما يلي:

    الأرباح إلى إجمالي المصاريف

    وهي تشير إلى نسبة ما تحققه الإيرادات من صافي الربح بعد تغطية التكاليف المباشرة وكافة المصروفات الأخرى من مصاريف إدارية وعمومية ومصاريف تمويل وغيرها من مصاريف.

    بلغت نسبة «الأرباح إلى إجمالي المصاريف» لـ«سامبا» 173 بالمئة، 178 بالمئة، 180 بالمئة في العام 2008، 2009، 2010 على التوالي، ويرجع سبب الارتفاع في هذه النسبة في العام 2009 إلى الارتفاع في قيمة صافي الأرباح بنسبة 2 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 4.56 مليار ريال سعودي، بالمقابل انخفضت قيمة إجمالي المصاريف بنسبة طفيفة بلغت 0.5 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 2.6 مليار ريال سعودي.

    أما في العام 2010 فقد استمر الارتفاع في هذه النسبة لتصل إلى 180 بالمئة، ويعود السبب في ذلك إلى أن الانخفاض في مصاريف العمليات قابله انخفاض أقل في قيمة صافي الأرباح، حيث انخفضت قيمة مصاريف العمليات بنسبة 3.4 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 2.5 مليار ريال سعودي، في حين انخفضت قيمة صافي الأرباح بنسبة أقل بلغت 3 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 4.4 مليار ريال سعودي.

    العائد على حقوق الملكية

    وهي من المؤشرات المهمة والتي لها أثر كبير في القرار الاستثماري، حيث بلغ 22 بالمئة، 20 بالمئة، 17 بالمئة في أعوام 2008، 2009، 2010 على التوالي، ففي العام 2009 انخفضت هذه النسبة لتصل إلى 20 بالمئة، ويرجع السبب إلى الارتفاع في قيمة حقوق الملكية بنسبة 12 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 22.5 مليار ريال سعودي، بالمقابل ارتفعت قيمة صافي الأرباح بشكل أقل وبنسبة بلغت 2 بالمئة، حيث بلغت قيمة إجمالي دخل العمليات ما يقارب 4.1 مليار ريال سعودي، حيث ارتفعت بنسبة واحد بالمئة، في حين انخفضت قيمة إجمالي مصاريف العمليات بنسبة طفيفة بلغت 0.5 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 2.6 مليار ريال سعودي، ومن أبرز الأسباب التي أدت إلى الارتفاع في قيمة حقوق الملكية في العام 2009:

    - ارتفعت قيمة «الاحتياطي النظامي» بنسبة 16 بالمئة ليصل إلى ما يقارب 8.2 مليار ريال سعودي، حيث شكل ما نسبته 37 بالمئة من إجمالي قيمة حقوق الملكية.

    - ارتفعت قيمة «أرباح مبقاة» بنسبة 43 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 6.2 مليار ريال سعودي، حيث شكلت ما نسبته 28 بالمئة من إجمالي قيمة حقوق الملكية.

    أما في العام 2010 فقد استمر الانخفاض في هذه النسبة لتصل إلى 17 بالمئة، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الارتفاع في قيمة حقوق الملكية قابله انخفاض في قيمة صافي الأرباح، حيث ارتفعت قيمة حقوق الملكية بنسبة 14 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 25.6 مليار ريال سعودي، بالمقابل انخفضت قيمة صافي الأرباح بنسبة 3 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 4.4 مليار ريال سعودي، ومن أبرز الأسباب التي أدت إلى الارتفاع في قيمة حقوق الملكية في العام 2010:

    - ارتفعت قيمة «الاحتياطي النظامي» بنسبة 9 بالمئة لتصل إلى 9 مليارات ريال سعودي، حيث شكل ما نسبته 35 بالمئة من إجمالي قيمة حقوق الملكية.

    - ارتفعت قيمة «أرباح مبقاة» بنسبة 34 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 8.3 مليار ريال سعودي، حيث شكلت ما نسبته 33 بالمئة من إجمالي قيمة حقوق الملكية.

    العائد على الأصول

    وهي تعبر عن مدى قدرة الشركة على استغلال أصولها في تحقيق أفضل العوائد، حيث بلغ «العائد على الأصول» لـ«سامبا» 2.49 بالمئة، 2.46 بالمئة، 2.37 بالمئة في أعوام 2008، 2009، 2010 على التوالي، ففي العام 2009 انخفض العائد على الأصول، ويرجع السبب إلى أن الارتفاع في قيمة الأصول بنسبة 4 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 185.5 مليار ريال سعودي، قابلها ارتفاع أقل في قيمة صافي الأرباح وبنسبة بلغت 2 بالمئة، حيث بلغت قيمة إجمالي دخل العمليات ما يقارب 4.1 مليار ريال سعودي، حيث ارتفعت بنسبة واحد بالمئة، في حين انخفضت قيمة إجمالي مصاريف العمليات بنسبة طفيفة بلغت 0.5 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 2.6 مليار ريال سعودي، ومن أبرز الأسباب التي أدت إلى الارتفاع في قيمة الأصول في العام 2009:

    - ارتفعت قيمة «نقد وأرصدة لدى بنوك مركزية» بنسبة كبيرة بلغت 160 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 35.8 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 19 بالمئة من إجمالي الأصول.

    - ارتفعت قيمة «الاستثمارات، بالصافي» بنسبة واحد بالمئة لتصل إلى ما يقارب 55 مليار ريال سعودي، حيث شكلت ما نسبته 30 بالمئة من إجمالي الأصول.

    أما في العام 2010 فقد استمر الانخفاض في هذه النسبة لتصل 2.37 بالمئة، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الارتفاع في قيمة الأصول قابله انخفاض في قيمة صافي الأرباح، حيث ارتفعت قيمة الأصول بنسبة واحد بالمئة لتصل إلى ما يقارب 187 مليار ريال سعودي، بالمقابل انخفضت قيمة صافي الأرباح بنسبة 3 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 4.4 مليار ريال سعودي، ومن أبرز الأسباب التي أثرت في قيمة الأصول في العام 2010:

    - ارتفعت قيمة «الاستثمارات، بالصافي» بنسبة 18 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 64.9 مليار ريال سعودي، حيث شكلت ما نسبته 35 بالمئة من إجمالي الأصول.

    - ارتفعت قيمة «ممتلكات ومعدات، بالصافي» بنسبة 8 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 970 مليون ريال سعودي.

    ثالثاً: مؤشر المخاطر

    وهو مؤشر يقيس قدرة الشركة على مواجهة الظروف الطبيعية سواء من الناحية المالية أو التشغيلية وذلك من خلال قدرتها على رسم سياسات مالية تأخذ بعين الاعتبار كل السيناريوهات المستقبلية المتوقعة.

    حقوق الملكية إلى الالتزامات

    تظهر هذه النسبة مدى قدرة حقوق الملكية على مواجهة الالتزامات بكافة أنواعها، حيث بلغت نسبة حقوق الملكية إلى الالتزامات للبنك 13 بالمئة، 14 بالمئة، 16 بالمئة في أعوام 2008، 2009، 2010 على التوالي، ففي العام 2009 ارتفعت هذه النسبة، ويرجع السبب في ذلك إلى أن قيمة حقوق الملكية ارتفعت بشكل أكبر من الارتفاع في قيمة الالتزامات، حيث ارتفعت قيمة حقوق الملكية بنسبة 12 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 22.5 مليار ريال سعودي، بالمقابل ارتفعت قيمة الالتزامات بنسبة 3 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 163 مليار ريال سعودي، ومن أهم الأسباب التي أثرت في قيمة الالتزامات في العام 2009:

    - انخفضت قيمة «أرصدة للبنوك ومؤسسات مالية أخرى» بنسبة 39 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 7.3 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 4 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك.

    - ارتفعت قيمة «ودائع العملاء» بنسبة 10 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 147 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 90 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك.

    - انخفضت قيمة «مطلوبات أخرى» بنسبة 37 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 6.7 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 4 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك.

    أما في العام 2010 فقد استمر الارتفاع في هذه النسبة لتصل إلى 16 بالمئة، ويرجع السبب في ذلك إلى الارتفاع في قيمة حقوق الملكية بنسبة 14 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 25.6 مليار ريال سعودي، قابله انخفاض في قيمة الالتزامات وبنسبة بلغت واحداً بالمئة لتصل إلى ما يقارب 161.8 مليار ريال سعودي، ومن أهم الأسباب التي أثرت في قيمة الالتزامات في عام 2010:

    - ارتفعت قيمة «أرصدة للبنوك ومؤسسات مالية أخرى» بنسبة كبيرة بلغت 171 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 19.8 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 12 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك.

    - انخفضت قيمة «ودائع العملاء» بنسبة 9 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 133.5 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 82 بالمئة من إجمالي الالتزامات المترتبة على البنك.

    القروض والسلف إلى الأصول

    وهي تبين نسبة القروض والسلف الممنوحة للعملاء بالنسبة إلى إجمالي الأصول، حيث بلغت هذه النسبة لـ«سامبا» 55 بالمئة، 45 بالمئة، 43 بالمئة، في أعوام 2008، 2009، 2010 على التوالي، ففي العام 2009 انخفضت هذه النسبة، حيث إن حجم القروض والسلفيات للبنك قد انخفض بنسبة 14 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 84 مليار ريال سعودي، أما إجمالي الأصول للبنك فقد ارتفعت بنسبة 4 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 185.5 مليار ريال سعودي، إن الانخفاض في قيمة القروض والسلفيات والارتفاع في قيمة إجمالي الأصول أدى إلى الارتفاع في هذه النسبة.

    أما في العام 2010 فقد استمرت هذه النسبة بالانخفاض لتصل إلى 43 بالمئة، والسبب يعود إلى الانخفاض في قيمة القروض والسلفيات قابله ارتفاع في قيمة الأصول، حيث انخفضت قيمة القروض والسلفيات بنسبة 5 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 80.3 مليار ريال سعودي، بالمقابل ارتفعت قيمة إجمالي الأصول بنسبة واحد بالمئة لتصل إلى ما يقارب 187.4 مليار ريال سعودي.

    رابعاً: مؤشر النشاط

    ويقيس هذا المؤشر مدى استغلال الإدارة للأصول المتوفرة لديها في توليد إيرادات من عملياتها التشغيلية، كما أن هذه النسبة تعبر في أغلب الأحيان عن قدرة الإدارة وكفاءتها في استغلال الأصول فكلما ارتفعت هذه النسبة كان الأداء أفضل، ولكن في بعض الأحيان وإن كانت هذه النسبة متدنية فهذا لا يعني أن الإدارة غير كفوءة وإنما قد يعني أن هناك استثماراً زائداً في الأصول أدى إلى انخفاض هذه النسبة، أو أن نوعية الأصول المستثمر بها بحاجة إلى دورات اقتصادية طويلة نسبياً للبدء بتحقيق عوائد مرتفعة.

    صافي الإيرادات التشغيلية

    وتقيس هذه النسبة إيرادات التشغيل إلى إجمالي أصول البنك أي أنها تظهر مدى استغلال الإدارة للأصول المتوفرة لديها في توليد الإيرادات، كما أن هذه النسبة تعبر في أغلب الأحيان عن قدرة الإدارة وكفاءتها في استغلال الأصول فكلما ارتفعت هذه النسبة كان الأداء أفضل، ولكن وفي بعض الأحيان وإن كانت هذه النسبة متدنية فهذا لا يعني أن الإدارة غير كفوءة، وإنما قد يعني أن هناك استثماراً زائداً في الأصول أدى إلى انخفاض هذه النسبة بالرغم من أن الإيرادات التشغيلية قد تكون ضمن متوسط القطاع.

    بلغت نسبة صافي الإيرادات التشغيلية لـ«سامبا 3.9» بالمئة، 3.8 بالمئة، 3.7 بالمئة في عام (2008، 2009، 2010) على التوالي، ويرجع السبب في الانخفاض في هذه النسبة في عام 2009 إلى أن الارتفاع في قيمة الإيرادات التشغيلية قابله ارتفاع أكبر في قيمة إجمالي الأصول، حيث ارتفعت قيمة الإيرادات التشغيلية بنسبة 1 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 7 مليار ريال سعودي، بالمقابل ارتفعت قيمة إجمالي الأصول بنسبة 4 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 185.5 مليار ريال سعودي.

    أما في عام 2010 فقد استمر الانخفاض في هذه النسبة لتصل إلى 3.7 بالمئة، وذلك عائد إلى الانخفاض في قيمة الإيرادات التشغيلية بنسبة 3 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 6.9 مليار ريال سعودي، بالمقابل ارتفعت قيمة إجمالي الأصول بنسبة 1 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 187.4 مليار ريال سعودي، ومن أهم الأسباب التي أثرت في قيمة إجمالي دخل عمليات البنك في عام 2010:

    - انخفضت قيمة «صافي دخل العمولات الخاصة، بالصافي» بنسبة 11 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 4.5 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 66 بالمئة من إجمالي دخل العمليات.

    - ارتفعت قيمة «دخل أتعاب وعمولات، بالصافي» بنسبة 4 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 1.26 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 18 بالمئة من إجمالي دخل العمليات.

    - ارتفعت قيمة «المكاسب من استثمارات مقتناة لغرض المتاجرة» بنسبة كبيرة بلغت 169 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 537 مليون ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 8 بالمئة من إجمالي دخل العمليات.

    المخاطر التشغيلية

    بلغت نسبة المخاطر التشغيلية لـ«سامبا»، 37 بالمئة، 36 بالمئة، 35.8 بالمئة في عام (2008، 2009، 2010) على التوالي، ويلاحظ أن هذه النسبة قد انخفضت في عام 2009 عن عام 2008، وهذا يدل على أن الارتفاع في قيمة الإيرادات التشغيلية قابله انخفاض في قيمة المصاريف التشغيلية، حيث ارتفعت قيمة الإيرادات التشغيلية بنسبة 1 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 7 مليارات ريال سعودي، بالمقابل انخفضت قيمة المصاريف التشغيلية بنسبة طفيفة بلغت 0.5 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 2.6 مليار ريال سعودي.

    أما في عام 2010 فقد استمر الانخفاض في هذه النسبة لتصل إلى 35.8 بالمئة، حيث انخفضت قيمة الإيرادات التشغيلية بنسبة 3 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 6.9 مليار ريال سعودي، بالمقابل انخفضت قيمة المصاريف التشغيلية بنسبة أكبر بلغت 3.5 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 2.5 مليار ريال سعودي، ومن أهم الأسباب التي أدت إلى الانخفاض في قيمة إجمالي المصاريف في عام 2010:

    - انخفضت قيمة «رواتب وما في حكمها» بنسبة 4 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 1.2 مليار ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 49 بالمئة من إجمالي مصاريف البنك.

    - انخفضت قيمة «إيجار ومصاريف مبانٍ» بنسبة 2 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 217.7 مليون ريال سعودي، وشكلت ما نسبته

    9 بالمئة من إجمالي مصاريف البنك.

    - انخفضت قيمة «مخصص خسائر الائتمان، بالصافي» بنسبة 8 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 558.8 مليون ريال سعودي، وشكل ما نسبته 23 بالمئة من إجمالي مصاريف البنك.

    خامساً: معدلات النمو

    إن معدلات النمو لأهم بنود القوائم المالية لـ«سامبا»، كانت كما يلي:

    1 - نلاحظ الارتفاع المستمر في قيمة الأصول خلال فترة الدراسة، والسبب المباشر يعود إلى الارتفاع في قيمة «الاستثمارات، بالصافي» بنسبة 18 بالمئة حيث شكلت ما نسبته 35 بالمئة من إجمالي الأصول، مما كان له كبير الأثر في الارتفاع في قيمة الأصول.

    2 - كما نلاحظ الارتفاع المستمر أيضاً في قيمة حقوق الملكية لدى البنك، والسبب المباشر يعود إلى الارتفاع المستمر في قيمة الأرباح المبقاة حيث ارتفعت بنسبة 34 بالمئة في عام 2010 مما أدى إلى الارتفاع في قيمة حقوق ملكية البنك.

    3 - حقق بنك «سامبا» انخفاضاً في قيمة إيراداته التشغيلية في عام 2010، والسبب المباشر يعود إلى الانخفاض في قيمة « دخل العمولات الخاصة، بالصافي» بنسبة 11 بالمئة لتصل إلى ما يقارب 4.5 مليون ريال سعودي، وشكلت ما نسبته 66 بالمئة من إجمالي دخل عمليات البنك، نتيجة للانخفاض المستمر في معدلات الفائدة.

    موجات السهم

    نستطيع أن نستخلص مما سبق أرجحية استمرار موجات السهم التصاعدية على المدى القصير، مستهدفاً في ذلك الوصول إلى مستوى 62.75 ريال سعودي وصولاً إلى منطقة المقاومة المهمة 64.00 - 64.75 ريال سعودي في حال الاختراق والإغلاق أعلى المستوى الأول بصورة صحيحة، علماً بأن مستوى 77 ريالاً سعودياً يمثل هدف السهم على المدى المتوسط، إلا أن تنفيذ هذا السيناريو مرهون بعدم انزلاق السهم أسفل مستوى 51 ريالاً سعودياً بصفة أسبوعية.

    مستوى 77 ريالاً هدف السهم على المدى المتوسط

    تشهد تحركات سهم « مجموعة سامبا المالية» تحركاً عرضياً خلال الفترة الراهنة، وتحديداً منذ تداولات الحادي والعشرين من مارس 2010، انحصرت داخله تحركات السهم بين مستوى دعم يبلغ 51 ريالاً ومستوى مقاومة يبلغ 64.75 ريال.

    وجاءت تحركات السهم الراهنة، عقب موجات تصاعدية ارتقت به من مستوى 39.70 ريال إلى مستوى 64.75 ريال، مسجلاً أعلى مستوياته منذ تداولات نوفمبر 2008، ومحققاً ارتفاعاً بنسبة جاوزت 63 بالمائة خلال 308 أيام.

    الأمر الذي يثير تساؤلاً حول ماهية التحركات الحالية، وفرص العودة إلى الموجات التصاعدية.

    تشير المعطيات الفنية الحالية إلى أن تحركات السهم الراهنة، تأتي ضمن المفهوم التصحيحي المؤقت الذي سرعان ما ينتهي ويعاود السهم الارتفاع مرة أخرى، مستهدفاً الوصول إلى مستوى 62.75 ريال وصولاً إلى منطقة المقاومة المهمة 64.00- 64.75 ريال سعودي في حال اختراق وإغلاق أعلى المستوى الأول بصورة صحيحة، علماً بأن مستوى 77 ريالاً سعودياً يمثل هدف السهم على المدى المتوسط.

    يذكر أن منطقة المقاومة 64.00-64.75 ريال سعودي، تمثل أهم مستويات مقاومة السهم خلال الفترة الراهنة، الأمر الذي يجعلنا نستبعد اختراقها إلى أعلى من التجربة الأولى.

    ويستند هذا السيناريو في ذلك على العديد من الظواهر الفنية المهمة، يتمثل أبرزها في تدشين السهم قناة تصاعدية رئيسة على الرسومات البيانية الأسبوعية، يتحرك داخلها السهم حالياً بين مستوى دعم يبلغ 57 ريالاً سعودياً ومستوى مقاومة يبلغ 73 ريالاً سعودياً، الأمر الذي يرجح استمرار موجات السهم التصاعدية على المدى القصير.

    ثانية الظواهر الفنية، تتمثل في البوادر الإيجابية التي تشير بعض المؤشرات الفنية إلى الرسومات البيانية اليومية، وأبرزها مؤشرا «الماكد» و«القوة النسبية».

    ثالثة الظواهر الفنية، تتمثل في احتمالية تدشين السهم نموذجاً بيانياً استمرارياً على الرسومات البيانية اليومية يدعى «المثلث الصاعد» والذي يرجح وجوده استمرار الموجات التصاعدية على المدى المتوسط مستهدفاً في ذلك الوصول إلى مستوى 77 ريالاً سعودياً إلا أن اكتمال أركان هذا النموذج مرهون بتوافر شرطين، الأول يتمثل في نجاح السهم في الاختراق والإغلاق أعلى «خط مقاومة» النموذج البياني بصفة يومية، والذي يتواجد حالياً عند مستوى 64 ريالاً سعودياً.

    الشرط الثاني، يتمثل في عدم انزلاق السهم أسفل مستوى الدعم المهم 51 ريالاً سعودياً بصفة يومية، وإلى أن تكتمل أركان هذا النموذج فمن المرجح استمرار انحصار تحركات السهم المستقبلية بين مستوى دعم يبلغ 57 ريالاً سعودياً ومستوى مقاومة يبلغ 64 ريالاً سعودياً.

    آخر الظواهر الفنية، يتمثل في احتمالية تدشين السهم نموذجاً بيانياً انعكاسياً على الرسومات البيانية اليومية يدعى «ثنائي القيعان» والذي يرجح وجوده انتهاء الموجات الهبوطية خلال الفترة الراهنة، وبداية الموجات التصاعدية التي تستهدف الوصول إلى مستوى 82 ريالاً على المدى المتوسط.

    إلا أن اكتمال أركان هذا النموذج مرهون بقدرة السهم على اختراق وإغلاق أعلى مستوى 61 ريالاً سعودياً بصفة شهرية.

    وتجب الإشارة هنا إلى أمرين، الأول يتمثل في أن ارتفاعات السهم المرتقبة مرهون تنفيذها بشرطين، الأول نجاح السهم في اختراق وإغلاق أعلى مستوى 64 ريالاً سعودياً بصفة يومية.

    الشرط الثاني يتمثل في عدم انزلاق السهم أسفل مستوى 51 ريالاً بصفة أسبوعية، حيث إن حدوث مثل هذا الأمر سيجهض مخططات السهم التصاعدية على المدى القصير، ويجعل من استهداف مستوى 39 ريالاً سعودياً أمراً متوقعاً.

    الأمر الثاني يتمثل في أن ارتفاعات السهم المرتقبة تأتي ضمن المفهوم التصحيحي المؤقت الذي سرعان ما تنتهي ويعاود السهم التراجع مرة أخرى على المدى الطويل، وتستمد تلك الفرضية أرجحيتها من أن السهم ما زال يتحرك أسفل «خط المقاومة» الرئيس القادم من ارتفاعات فبراير 2006.

  2. #12
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    بنك طيب يوصي بزيادة وزن سامبا في المحافظ ويحدد سعره المستهدف عند 67 ريال




    أوصى بنك طيب بزيادة وزن سهم سامبا في المحافظ، ورفع سعره المستهدف عند 67 ريال وهو ما يرتفع بنسبة 17% عن سعر السهم السوقي وقت التقييم "16 فبراير" حيث كان عند مستوى 57.25 ريال.

  3. #13
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    «سامبا».. سهم من دون قيمته العادلة في ظل مكرراته الحالية الممتازة وخاصة الجوهرية



    الرياض

    انخفض صافي ربح مجموعة سامبا المالية، خلال العام 2010 إلى 4435.10 مليون ريال من 4560.20 مليون للفترة المماثلة من العام 2009، بنسبة 2.70 في المائة، وتبعا لذلك تراجعت ربحية السهم إلى 4.93 ريال من 5.07، بسبب تدني مستوى ربح العمولات الخاصة، لتدني أسعار الفائدة.

    وسامبا، شركة مصرفية سعودية رائدة في مجال الخدمات المالية والبنكية العالمية المستوى في المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة وباكستان ودبي، وتقوم بتلبية الاحتياجات المالية لعملائها من الأفراد والشركات والمؤسسات.

    تقدم "سامبا" باقة متكاملة وشاملة من الخدمات والمنتجات المالية والمصرفية والاستشارية التقليدية منها وتلك المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية وفقا لمعايير عالمية المستوى، وتستثمر لذلك في موظفين أكفاء، محققة خدمة للمجتمع، وعوائد مجزية لمساهمين.

    ويعد "سامبا" أول بنك في المملكة يطرح مفهوم الخدمات البنكية الخاصة والخدمات البنكية الذهبية والماسية، وأجهزة الصرف الآلي والإيداع الآلي، وبطاقات الشراء على الحساب، وبطاقات الخصم، والبطاقات الائتمانية الإسلامية، وبطاقات الائتمان المشتركة مع كبرى الشركات، وبطاقة سامبا الخير للسيدات، والتمويل النقدي بالمرابحة، والهاتف المصرفي، والإجارة، ومشتقات الصرف الأجنبي، ومشتقات أسعار الفائدة، ودرع التأمين الائتماني، وتدقيق التوقيع آلياً.

    تأسس "سامبا" بالمرسوم الملكي الصادر في 26 ربيع الأول 1400، الموافق 12 فبراير 1980، كجزء من برنامج تبنته الحكومة منتصف السبعينات، وفرضت بموجبه على جميع البنوك الأجنبية بيع غالبية حصصها للمواطنين.

    أبرم "سيتي بنك" مع "سامبا" اتفاقية إدارة فنية وافق بموجبها الأول على إدارة "سامبا"، وقد نصت تلك الاتفاقية على أن ينتدب "سيتي بنك" موظفين من طرفه للمساهمة في إدارة البنك وتقديم المساندة الفنية له من دون أن يتلقى أتعاباً مقابل تلك الخدمات سوى تعويضه عن المصاريف الفعلية التي يتكبدها.

    وقبل نهاية عام 1991، باع "سيتي بنك" جزءاً آخر من حصته في "سامبا" لمؤسستين وطنيتين للخدمة الاجتماعية، ونتيجة لذلك، أصبحت إجمالي حصة الجانب السعودي في "سامبا" 70 في المائة، فيما احتفظ "سيتي بنك" بنسبة 30 في المائة من ملكية رأسمال البنك.

    وفي يوليو 1999، تم دمج البنك السعودي المتحد مع مجموعة سامبا، وذلك بمبادلة سهم جديد واحد من أسهم "سامبا" مقابل كل 3.25 أسهم من أسهم البنك السعودي المتحد، واحتفظ البنك الجديد باسم "سامبا"، ولم يطرأ أي تغيير في هيكل مجلس الإدارة، كما لم تتأثر اتفاقية الإدارة الفنية المبرمة مع "سيتي بنك" بعملية الدمج، وبذلك أصبحت نسبة ملكية "سيتي بنك" 22.83 في المائة من رأسمال "سامبا".

    وقبل نهاية عام 2002، باع "سيتي بنك" نسبة 2.83 في المائة من حصته في "سامبا" إلى مؤسسة وطنية لتنخفض بذلك حصته إلى 20 في المائة، وفي 14 سبتمبر 2003، اتفق كل من "سامبا" ومجموعة سيتي بنك على استكمال الانتقال إلى الإدارة المحلية في نهاية شهر أكتوبر2003، وفي 14 ديسمبر 2003، عقدت الجمعية العمومية غير العادية اجتماعها وقررت تعديل عدد من مواد النظام الأساسي للشركة بما فيها اسم الشركة الذي أصبح مجموعة سامبا المالية.

    كذلك فإن "سامبا" هو أول من: أنشأ إدارة استثمار متخصصة، طرح أول صندوق استثماري للأسهم المحلية، أسس صندوقا للاستثمار في الأسهم المحلية للمستثمرين الأجانب وهو صندوق "سيف" المسجل في بورصة لندن للأوراق المالية.

    وحسب إغلاق سهم سامبا، الأربعاء الماضي؛ 27 ربيع الأول 1432، الموافق للثاني من شهر مارس 2011؛ على 44.10 ريالا، بلغت قيمة "سامبا" السوقية 39.69 مليار ريال، موزعة على 900 مليون سهم، تبلغ نسبة الأسهم الحرة منها نحو 455 مليون سهم.

    ظل نطاق سعر السهم خلال الأسبوع الماضي بين 42.50 ريال و55، بينما تراوح خلال عام بين 42.50 ريالاً و 64.75، ما يعني أن سعر السهم تذبذب خلال 52 أسبوع بنسبة 41.49 في المائة، وفي هذا ما يشير إلى أن السهم متوسط إلى منخفض المخاطر.

    في مجال الإدارة والمردود الاستثماري، جميع أرقام البنك تضعه في مركز الجيد جدا، فقد تم تحويل جزء جيد من الإيرادات إلى حقوق المساهمين، لتبلغ نسبة نمو حقوق المساهمين 13.98 في المئة عن العام الماضي، ونسبة 14.52 في المئة عن السنوات الخمس الماضية.

    وفي مجال السعر والقيمة يبلغ مكرر الربح الحالي 8.94 أضعاف، وهو معدل ممتاز بالنسبة لقطاع المصارف، يعزز ذلك مكرر قيمة السهم الدفترية البالغة 1.63 ضعفا، ومكرر قيمته الجوهرية المغرية دون الوحدة، حيث تقترب قيمة السهم الجوهرية من 78 ريال، ما يعني أن سعر السهم عند 44 دون قيمته العادلة.

    وبعد دمج مكرر الربح ومكرر القيمة الدفترية والجوهرية، مع العائد على حقوق المساهمين، ومقارنة ذلك بمؤشرات أداء السهم الآخر، يكون هناك ما يبرر سعر سهم "سامبا" عند 44.00 ريال.

    هذا التحليل لا يعني توصية من أي نوع، تصريحا أو تلميحا، ويقتصر الهدف الرئيسي منه على وضع الحقائق أمام من يعنيه سهم المجموعة، ليتخذ ما يراه مناسبا.

  4. #14
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    فرض غرامة مـالـية مـن هيئة السوق المالية

    تعلن هيئة السوق المالية فرض غرامة مالية مقدارها (50,000) خمسون ألف ريال على مجموعة سامبا المالية، لمخالفتها الفقرة ( هـ) من المادة السادسة والعشرين من قواعد التسجيل والإدراج ، إذ أعلنت المجموعة عن قوائمها المالية السنوية في 16/1/2011م وانعقدت جمعيتها العمومية السنوية في 8/2/2011م دون الالتزام بالمدة النظامية المحددة في الفقرة المشار إليها.

  5. #15
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً


    تعلن مجموعة سامبا المالية النتائج المالية الأولية الموحدة للفترة المنتهية في 31/3/2011م كما يلي:


    1.بلغ صافي الربح خلال الربع الأول 1123,3 مليون ريال، مقابل 1209,6 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق وذلك بانخفاض قدره 7,1%. ومقابل صافي ربح للربع السابق 900,4 مليون ريال وذلك بارتفاع قدره 24,8%.

    2.بلغ إجمالي دخل العمليات خلال الربع الأول 1701 مليون ريال، مقابل 1841 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق وذلك بانخفاض قدره 7,6%.

    3.بلغ صافي ربح العمولات الخاصة خلال الربع الأول 1069,3 مليون ريال، مقابل 1171,7 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق وذلك بانخفاض قدره 8,7%.

    4.بلغت ربحية السهم خلال الثلاثة أشهر 1,25 ريال، مقابل 1,35 ريال للفترة المماثلة من العام السابق.

    5.بلغت الموجودات كما في 31/3/2011م 191 مليار ريال، مقابل 186 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 3%، وبلغت الاستثمارات كما في 31/3/2011م 65 مليار ريال مقابل 71 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بانخفاض قدره 8,7%، وبلغت محفظة القروض والسلف كما في 31/3/2011م 81 مليار ريال مقابل 85 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بانخفاض قدره 4,6%، وبلغت ودائع العملاء كما في 31/3/2011م 135 مليار ريال مقابل 137 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بانخفاض قدره 2 %.

    6.يعود سبب الارتفاع في أرباح الربع الاول مقارنة بالربع السابق بنسبة 24,8% إلى ارتفاع دخل العمليات البنكية، ويعود سبب الانخفاض في الارباح مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي بنسبة 7,1% إلى تدني مستوى ربح العمولات الخاصة.

  6. #16
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    متوقعاً تراجع مخصصاته.. "الوطني كابيتال" يبقي توصيته بالتراكم على سهم سامبا



    ذكر تقرير للوطني كابيتال ان إجمالي دخل العمليات لمجموعة سامبا المالية للربع الأول من العام الجاري "1.7 مليار ريال" جاء أقل من الربع المماثل بنسبة 8% وأعلى من الربع السابق بنسبة 9%، وأعلى من توقعات الوطني كابيتال بنسبة 3%.

    فيما اعتبر التقرير ان صافي ربح العمولات الخاصة خلال الربع الأول"1.07 مليار ريال" ضعيفاً وأقل من الربع المقارن بنسبة 9% وأعلى قليلاً من الربع السابق بنسبة 1%.
    وأوضح التقرير ان أرباح سامبا من غير الفوائد ما زالت قوية حيث حققت 632 مليون ريال خلال الربع الأول من العام الجاري بانخفاض نسبته 6%عن الربع المقارن وأرتفاع نسبته 25% عن الربع السابق، مشيراً الى ان هذا أعلى مستوى نمو للارباح من غير الفوائد منذ الربع الأول 2010.

    من ناحية اخرى، يتوقع الوطني كابيتال ان تكون مخصصات سامبا خلال الربع الأول من العام الجاري أقل من متوسطها الربعي في 2010، متوقعاً انخفاض حجم مخصصات البنك خلال 2011 بحدود 14% عنها في 2010.

    وعليه يعتبر الوطني كابيتال ان نتائج سامبا جاءت متماشية مع توقعاته من حيث الارباح ونمو القروض وحجم المخصصات، والدخل من غير الفوائد لا يزال قوياً، فيما دخل العمولات الخاصة يبقى تحت الضغط لذا يبقي على توصيته بالتراكم "Accumulate" على السهم ويحدد سعره العادل عند 61.90 ريال أي أعلى بنسبة 11% عن أخر إغلاق، فيما أغلق السهم أمس عند 55.5 ريال .

  7. #17
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    الأهلي كابيتال: نتائج "سامبا" في الربع الأول أعلى من توقعاتنا على الرغم من تراجعها على أساس سنوي




    قالت شركة الأهلي كابيتال في تقرير لها تعليقا على نتائج مجموعة سامبا المالية في الربع الأول، إن النتائج جاءت أعلى من توقعاتنا، مشيرة أنه تعتبر أفضل على مستوى ربع سنوي، وإن كانت متراجعة مقارنة بالربع المقابل من العام الماضي، مرجعا هذا الانخفاض إلى تراجع إجمالي الإيرادات.

    وأضاف التقرير أن الانخفاض في القروض والمحفظة الاستثمارية على أساس سنوي إلى جانب أمور أخرى قد أدى إلى تراجع صافي العمولات الخاصة مقارنة بالفترة المقارنة من العام الماضي، ومع ذلك فقد أظهر البنك نموا في القروض وصافي دخل العمولات الخاصة على أساس فصلي.

    كما أوضح التقرير أن إجمالي الدخل التشغيلي لسامبا جاء أعلى من تقديراتنا، حيث أظهر ارتفاع بنسبة 9% تقريبا مقارنة بالربع السابق، في حين كان متراجعا بنسبة 7.6% على أساس سنوي.

    وأشار التقرير أنه استنادا إلى الأرقام أولية، فإن حساباتنا تشير إلى أن البنك لديه القدرة على تخفيض مصروفات التشغيل على أساس سنوي وأساس ربع سنوي، مما يشير إلى أن كفاءة التشغيل لديه سليمة.

  8. #18
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    بيان صحفي من "سامبا" حول النتائج المالية للربع الأول من عام 2011





    أعلن الأستاذ عيسى بن محمد العيسى رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية، أن المجموعة قد حققت 1123 مليون ريال، أرباحاً صافية للربع الأول المنتهي في 31 مارس 2011م، بارتفاع بنسبة 25% عن الربع الأخير من عام 2010م، وبانخفاض بنسبة 7% عن الفترة المقابلة من العام الماضي 2010م، في الوقت الذي ارتفع فيه إجمالي دخل العمليات خلال الربع الأول من العام الحالي إلى 1701 مليون ريال بزيادة نسبتها 9% مقارنة مع الربع الأخير من العام الماضي، ماضيةً في تسجيل أداء متميز، يعكس متانة المركز المالي للمجموعة، ومحافظةً على ريادتها في الحفاظ على تصنيفات ائتمانية دولية رفيعة المستوى.

    وأوضح العيسى أن سامبا تمكن من الاستمرار بأدائه القوي لمختلف الأنشطة المصرفية والمالية للبنك خلال الربع الأول من العام الجاري، مستنداً في ذلك على رؤيته العميقة تجاه استثمار فرص السوق، على النحو الذي مكنه من تعزيز إيراداته، مشيراً إلى ارتفاع الدخل من الاستثمارات بنسبة 170 %، فيما حقق الدخل من المصادر الأخرى ارتفاعاً بنسبة 111% عن الفترة ذاتها من العام الماضي 2010م، إلى جانب تسجيل زيادة في إيرادات الرسوم من الخدمات البنكية بنسبة 13% نظراً لاستراتيجية تنويع مصادر الدخل التي يعتمدها البنك كأساس لتنمية إيراداته.

    وأكد العيسى على حرص سامبا المتواصل على توسيع قاعدة عملائه وتعزيز الثقة به كخيار مصرفي واستثماري رائد، عبر التزام البنك بتوفير المنتجات والحلول المالية المبتكرة أسهم في ارتفاع الموجودات بنسبة 3% لتصل إلى 191 مليار ريال، لتعزز بدورها من قاعدة السيولة القوية لدى البنك، وتسهم في دعم النشاطات التمويلية وخدمات القروض التي يوفرها البنك لعملائه، حيث بلغت نسبة القروض إلى الودائع 60%، في الوقت الذي حافظت فيه قاعدة الأصول على معدلات نمو متواتر وصولاً إلى 191 مليار ريال مقارنة مع 186 مليار ريال للفترة ذاتها من عام 2010م وبزيادة بلغت نسبتها 3%، فيما زاد إجمالي حقوق المساهمين بنسبة 12% وصولاً إلى 26 مليار ريال مقابل 23 مليار ريال في نهاية الربع الأول من العام الماضي 2010م، منوهاً بما قام به البنك من توزيع للأرباح لعام 2010م قدرها 1607 مليون ريال بواقع 1,65 ريال للسهم الواحد بعد خصم الزكاة.

    وصرح العيسى أن هذه النتائج المالية التي تعد مؤشراً على تنوع نشاطات المجموعة، قد جسدت قدرة سامبا في الحفاظ على مركزه القوي في السوق. وبفضل الاستراتيجية المحكمة في تحقيق الإيرادات، فقد نجح البنك في الصمود في وجه الأزمات الاقتصادية والخروج بقائمة مركز مالي قوي. كما تمكن سامبا في إطار جهوده المنظمة لإدارة المخاطر من تقوية مكانته وعلاقاته التجارية مما ساعده على مواجهة التحديات والحفاظ على ثقة السوق، مع تحصين البنك من التداعيات السلبية للأزمة الاقتصادية، مما حدا بوكالات التقييم العالمية إلى وضع سامبا في التصنيف الأعلى من بين البنوك العاملة في المملكة العربية السعودية، ومنها "ستاندرد آند بورز" التي رفعت تصنيفها الائتماني للبنك إلى درجة A+، و"موديز" الدولية التي رفعت هي الأخرى لتقييمها الائتماني للبنك إلى Aa3، فيما أكدت "كابيتال إنتليجينس" على تصنيفها المرتفع للبنك بالدرجة AA-، ووكالة فيتش على تصنيفها لسامبا بالدرجة A+، مع نظرة مستقبلية مستقرة من جميع الوكالات. كما تبوأ سامبا المركز الأول في المملكة ضمن قائمة مجلة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك أماناً نتيجة ً لهذه التصنيفات الائتمانية المرتفعة، مؤكداً على نجاح استراتيجية البنك البعيدة المدى في تعزيز ثقة المساهمين ورضا العملاء بأدائه.

    وقد حصلت المجموعة على العديد من الجوائز العالمية، منها جائزة "أفضل بنك في المملكة العربية السعودية لعام 2011م" للسنة السادسة على التوالي من قبل مجلة غلوبال فاينانس. كما منحت المجلة سامبا جائزة "البنك الأكثر تطوراً في تقديم التمويل الإسلامي على مستوى العالم"، وخمسة جوائز أخرى تتعلق بخدمات سامبا عبر الإنترنت على صعيد المملكة والشرق الأوسط. كما حصلت سامباكابيتال على جائزتين في مجال الاستثمار هما "أفضل بنك للاستثمار في الشرق الأوسط"، و"أفضل بنك لخدمات أسواق المال في الشرق الأوسط" من غلوبال فاينانس، و"أفضل بنك للاستثمار في المملكة العربية السعودية" من إيميا فاينانس.

    واعتبر العيسى أن السمعة المرموقة والنجاح المتواتر الذي حققه سامبا خلال مسيرته يرجع إلى ثقة عملائه المتنامية بمنتجاته وبخدماته، والتي كانت على الدوام محفزاً لتقديم المزيد من الحلول المبتكرة التي تتوافق وتطلعاتهم، موجهاً شكره وتقديره إلى فريق العاملين لدى سامبا والذين يتمتعون بسجل حافل من الكفاءة والقدرة على الابتكار للوصول بالبنك إلى مراتب متقدمة من التميز.

  9. #19
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    العيسى: "كابيتال إنتليجينس" تمنح مجموعة سامبا المالية نظرة مستقبلية إيجابية وتؤكد تصنيفها الائتماني عند AA-



    بيان صحفي


    جددت وكالة "كابيتال إنتليجينس" الدولية للتصنيف الائتماني ثقتها بالأداء الائتماني القوي لمجموعة سامبا المالية، حيث أكدت الوكالة احتفاظ المجموعة بتصنيفها الائتماني عند الفئة AA-، مع رفع نظرتها المستقبلية إلى نظرة "إيجابية" بدلاً من "مستقرة".

    ليحتفظ سامبا بمركزه كأعلى بنوك المملكة تصنيفاً من قبل كبرى وكالات التصنيف الائتماني العالمية.

    وقد ارتكزت "كابيتال إنتليجينس" في تقييمها الائتماني لمجموعة سامبا المالية على جملة من المعايير التي من ضمنها احتفاظ البنك بأفضل نسب مالية ضمن القطاع المصرفي السعودي، فضلاً عن معدل السيولة القوي.

    كما أرجعت الوكالة رفع نظرتها المستقبلية لمجموعة سامبا المالية إلى نظرة "إيجابية" إلى السياسات المحكمة التي اتبعها البنك لمواجهة تقلبات السوق الأمر الذي مكّنه من تحقيق نمو متواتر وعدم تسجيل تراجع في أداء قطاعات الأعمال لديه، معتبرة أن سامبا مؤهل للارتقاء بتصنيفه الائتماني بثقة واقتدار، حيث تمكن مع نهاية عام 2010م من الاحتفاظ بمركزه كثاني أكبر البنوك السعودية من حيث الموجودات البالغة 187 مليار ريال، مع حصة سوقية تبلغ 14% تقريباً من حجم السوق السعودية.

    من جانبه قال الأستاذ عيسى بن محمد العيسى رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية أن احتفاظ سامبا بهذه الدرجة الرفيعة من التصنيف الائتماني مع نظرة مستقبلية إيجابية من هذه الوكالة الدولية المرموقة ما هو إلا تجسيد وتأكيد لريادة سامبا ومكانته المرموقة التي أهّلته ليكون أعلى بنوك المملكة تصنيفاً من الناحية الائتمانية، مؤكداً أن التصنيف الجديد لوكالة "كابيتال إنتليجينس" يندرج ضمن سلسلة التصنيفات الائتمانية المميزة التي استحوذ عليها سامبا خلال عامي 2010 و 2011م مما يؤكد الثقة المضطردة بالسياسات المحكمة للمجموعة وإدارتها لقطاعات أعمالها على النحو الذي يمكّن من تسجيل نمو متواتر في الأداء، ويدعم قدرة سامبا على مواجهة تحديات الأسواق وتوفير الحصانة الكافية له من مخاطر السوق، والمضي بتعزيز مركزه المالي وقاعدته الرأسمالية.

    وأوضح العيسى أن سامبا حريص على المضي في تنفيذ سياساته التي تحفظ له سجله الائتماني المتقدم ومكانته الرائدة ضمن القطاع المصرفي السعودي، وثقة وكالات التصنيف الائتماني الدولية المتنامية به كواحدٍ من أكثر المؤسسات المصرفية والمالية نمواً وازدهاراً، حيث كانت وكالة "ستاندرد آند بورز" قد رفعت في وقت سابق تصنيفها الائتماني لـ "سامبا" إلى درجة A+ ، وكذلك الحال بالنسبة لوكالة "موديز" الدولية التي رفعت هي الأخرى تصنيفها الائتماني للبنك من الفئة A1 إلى الفئة Aa3.، فضلاً عن تبوأ سامبا المركز الأول في المملكة كأكثر البنوك أماناً.

    ويأتي تصنيف وكالة "كابيتال إنتليجينس" لمجموعة سامبا المالية متزامناً مع حصول البنك على جائزة "أفضل بنك في المملكة العربية السعودية لعام 2011م" للسنة السادسة على التوالي من قبل مجلة "غلوبال فاينانس"، إلى جانب حصول سامباكابيتال على جائزة "أفضل بنك للاستثمار في الشرق الأوسط" و "أفضل بنك لخدمات أسواق المال في الشرق الأوسط" من قبل "غلوبال فاينانس"، فضلاً عن جائزة "أفضل بنك للاستثمار في المملكة العربية السعودية" من قبل "إيميا فاينانس".

  10. #20
    المؤسس
    الصورة الرمزية croom
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 22,781
    التقييم : 10

    croom متواجد حالياً

    بنك مصر يتفاوض مع مستثمرين سعوديين لشراء حصته في «السعودي ـ الأميركي»

    الشرق الاوسط


    يتفاوض بنك مصر حاليا مع عدد من المستثمرين السعوديين لشراء حصته البالغة 2% في البنك السعودي - الأميركي (سامبا)، الذي عرضه للبيع في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، يأتي ذلك في الوقت الذي يسعى فيه البنك إلى التوسع في السوق الإماراتية مع إرجاء دخوله للسوق السورية بعد الاضطرابات السياسية القائمة.

    وقال محمد عباس فايد، نائب رئيس بنك مصر، لـ«الشرق الأوسط»: إن العروض المقدمة لشراء حصة بنك مصر في البنك السعودي اقتصرت على عدد من رجال الأعمال الأفراد، من دون أن تتقدم مؤسسات بأي عروض حتى الآن.

    وتابع: «ننتظر عروضا أعلى من المقدمة في الوقت الحالي، لتحقيق عوائد مالية تتناسب مع المستهدف من البيع تسهم في ربحية البنك».

    وأشار فايد، الذي يتولى، ضمن ملفات عمله، الإشراف على الفروع الخارجية لبنك مصر، إلى أن قرار البيع نهائي؛ لأن حصة مصرفه في البنك السعودي غير مؤثرة وغير حاكمة، وأضاف أن بنك مصر أخذ موافقات الجهات المعنية وينتظر عروضا مناسبة لبيعه بشكل يحقق أرباحا للبنك. وقدرت حصة «سامبا» قبل 4 سنوات بما يزيد على 5 مليارات جنيه، وذلك أثناء نقل ملكيته من بنك القاهرة (الذي كانت تجهزه الحكومة للبيع) إلى بنك مصر.

    ونفى فايد أن يكون غرض البيع هو الخروج من السوق الخليجية، مؤكدا أن مصرفه يعتزم توسيع نشاط فروعه الـ5 في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تطوير شامل للفروع، وتجهيزها للدخول في عمليات تمويل داخل السوق الإماراتية، بعد تنظيف محفظة الديون المتعثرة بها، التي كانت موجودة قبل سنوات، أثناء تبعية تلك الفروع لبنك القاهرة.. وأوضح فايد أن فروع الإمارات الـ5 كان يقتصر نشاطها على تمويل عمليات رأسمال العامل لبعض العملاء، لكن الفترة المقبلة ستدخل سوق التمويل للمنافسة بالسوق الإماراتية، مع تجهيزها لتكون أداة لزيادة الاستمارات بين البلدين.

    وقال فايد إن مصرفه أرجأ الدخول إلى السوق السورية بسبب الاضطرابات السياسية بعد أن قطع شوطا كبيرا في مفاوضات التأسيس، فكان من المقرر أن تشارك إحدى المؤسسات الخاصة في سوريا في رأسمال البنك الجديد، إلى جانب بنك مصر لبنان، على أن يُطرح جزء منه للاكتئاب العام، لكن الظرف السياسي حال دون تنفيذ ذلك الهدف، لكنه ليس مستبعدا العودة إلى دراسته مرة أخرى بعد استقرار الأوضاع في المنطقة.

    وحول النشاط الداخلي للبنك، قال فايد إن مصرفه قاد السوق في الربع الأول من العام الحالي «عام ثورة (25 يناير)» من خلال 3 عمليات تمويلية فقط تم تنفيذها خلال تلك الفترة، إحداها تمت لإحدى شركات الاتصالات العاملة في السوق بنحو 380 مليون جنيه (63.7 مليون دولار)، والثانية والثالثة كانتا من نصيب مجموعة «الخرافي» التي تنفذ مشاريع بنية تحتية في السوق المحلية.

    وقال فايد إن مصرفه ينتظر، في الوقت الحالي، رد الهيئة العامة للبترول على العرض الذي قدمه مصرفه بمشاركة بنكي بي إن بي باريبا الفرنسي، ومورغان ستانلي الأميركي، لتدبير ملياري دولار لصالحها.

    وبلغ إجمالي إقراض الهيئة العامة للبترول، في العام الماضي المنتهي في يونيو (حزيران)، نحو 57 مليار جنيه (9.5 مليار دولار)، تم اقتراضها من بنوك عالمية ومحلية.

    وأشار فايد إلى عدم تخوف مصرفه من تضخم مديونيات الجهات الحكومية، خاصة «البترول» و«الكهرباء»، بسبب وجود ضمان حكومي لتلك الجهات، ممثلا في وزارة المالية المصرية، بالإضافة إلى وجود تدفقات نقدية من قبل تلك الجهات تضمن السداد المستقبلي لتلك المديونيات.

    ويعكف بنك مصر، بحسب تصريحات نائبه، على دراسة الحالات المتعثرة لديه، التي تعتبر الأكبر في السوق، في ظل مؤشرات اقتصادية، توحي بتأخر سداد بعض من أبرموا تسويات معه في وقت سابق، بسب الظروف الاقتصادية التي خلفها الوضع السياسي، مشيرا إلى أن مصرفه يدرس كل حاله على حدة.

    ويعتبر إبراهيم كامل، أحد قيادات الحزب الوطني المنحل، ورجال الأعمال رامي لكح، ومجدي يعقوب، من أبرز أصحاب التسويات مع بنك مصر، الذي ورث محفظة متعثرة من بنك القاهرة تقدر بنحو 12 مليار جنيه.

 

 
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مجموعة الأوراق المالية (211)
    بواسطة croom في المنتدى خدمات مالية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-02-06, 09:08 AM
  2. السعودية والإمارات وقطر في تقرير «سامبا»
    بواسطة croom في المنتدى المقالات الاقتصادية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-05-28, 10:04 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-05-21, 10:13 PM
  4. هل يسن سامبا سنة حسنة في السوق ؟
    بواسطة croom في المنتدى منتدى الأسهم العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-03-27, 04:25 PM
  5. سامبا خبرين (تصنيف ائتماني - بيع حصة 2 %)
    بواسطة croom في المنتدى منتدى الأسهم العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-05-22, 03:19 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Translate By Almuhajir
جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها فقط
الساعة الآن 02:08 PM